المغرب يفتح تحقيقاً في “فيديوهات الحريك”

بالعربية LeSiteinfo - لوسيت أنفو كوم

كشف مصطفى الخلفي، الناطق الرسمي باسم الحكومة، أن المصالح المختصة باشرت التحقيق في الفيديوهات والشرائط المصورة، الخاصة بعمليات تهجير لمواطنين مغاربة، تم تداولها مؤخرا عبر مواقع التواصل الاجتماعي وبعض المواقع الالكترونية.

وشدد الخلفي، زوال اليوم الخميس، في الندوة الصحفية التي تلت انعقاد الاجتماع الأسبوعي للمجلس الحكومي، على أن المغرب بجميع مؤسساته، عازم ومصمم على محاربة الهجرة السرية، مشيرا إلى وجود علاقة تداخل بين شبكات تهجير البشر وشبكات تجارة المخدرات، مستعرضا جهود الحكومة في هذا المجال، إذ ” استطاع المغرب خلال السنة الجارية، إحباط 54 ألف محاولة وعملية تهجير سري للمواطنين، نحو الديار اﻷوروبية” يبرز الخلفي.

وكانت عملية تهجير لشباب مغاربة، انطلاقا من أحد الشواطئ بطنجة، وثقت بالفيديو، أثارت جدلا واسعا، في مواقع التواصل الاجتماعي، حول هوية الأشخاص الذين قاموا بإركاب هؤلاء الشباب على متن قارب سريع رسا بشاطئ “سيدي قنقوش” في واضحة النهار وعلى مرأى من مختلف أجهزة مراقبة السواحل بالمنطقة.

ويظهر شريط الفيديو بوضوح أصحاب القارب، وهم يعرضون على شباب الصعود إن كانوا يرغبون في الهجرة الى اسبانيا، غير عابئين بعدد من المواطنين وهم يوثقون تلك العملية المثيرة بكاميرات هواتفهم، فيما تكلف أصحاب القارب بنفسهم توثيق لحظة وصول هذا القارب إلى أحد الشواطئ الإسبانية.

الجدل بخصوص هوية أصحاب القارب السريع لم يحسم بعد، خاصة أن الدولتين المغربية والاسبانية لم يعلقا رسميا على العملية ولم تتكلف أي جهة أمنية بإعطاء توضيحات حول الأمر.

Facebook Comments

إقرأ أيضا

العثماني غاضب من الوزراء

العثماني غاضب من الوزراء