“أزمة” بين أمزاوي ولفتيت بسبب المدارس الخاصة

بالعربية LeSiteinfo - منصف ايت الصغير

بات وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، سعيد أمزازي، أمام متاعب جمة، بدءا بالنيران الصديقة التي وجهها له رفيقه في الحزب في إطار الصراع على الرئاسة بالحركة الشعبية، مرورا بأزمة المناهج التعليمية، ووصولا إلى أزمة مدارس التعليم الخصوصي.

وحسب صحيفة “المساء”، في عددها الصادر اليوم الخميس، فإن العديد من أصحاب الفيلات يحصلون على تراخيص مؤقتة لإقامة حصانات ومدارس خصوصية، ويعمدون إلى تفويت الفيلات لأشخاص آخري يستغلونها بنفس التراخيص المؤقتة، وهو أمر غير قانون، إذ قام أعوان سلطة بتحرير تقارير حول مجموعة من مؤسسات التعليم الخصوصي ومدى توفرها على التراخيص الضرورية والمعايير المنصوص عليها في العديد من المناطق.

وأضافت الصحيفة ذاتها، أنه على ضوء المذكرة التي وجهها لفتيت إلى ولاة وعمال الأقاليم من أجل التدخل للنهوض بقطاع التعليم، عقد العمال والولاة عبر تراب المملكة اجتماعات ماراطونية مع رؤساء الأكاديميات ومندوبيات التعليم ومدراء المؤسستان التعليمية، لتشخيص واقع التعليم بكل عمالة والاحتياجات والتحديات

واضطلع العمال على عدد من المشاكل التي تهم التعليم، في أفق ايجاد حلول لها، حيث سيتم توجيه الموارد المالية للمبادرة الوطينة للتنكية البشرية لخدمة قطاع التعليم.

Facebook Comments

إقرأ أيضا

الأزمات تتوالى على نجم برشلونة

الأزمات تتوالى على نجم برشلونة