قطارات الخليع.. الزواق والتعطال

بالعربية LeSiteinfo - ريم تبيباع

يواصل المكتب الوطني للسكك الحديدية، حملته “الاستفزازية” تجاه المسافرين، اللذين ضاقوا ذرعا من مشاكل تأخر القطارات.

وفي الوقت الذي ينتظر فيه مستعملو قطارات “الخليع”، وخصوصا اللذين يتنقلون بين مدينتي الدار البيضاء والرباط بشكل يومي، معالجة إشكالات تأخر القطارات وفتح خطوط جديدة، أعلن المكتب الوطني للسكك الحديدية بدء عملية تحسين رونق المقاعد.

وقال “Oncf” في تدوينة على صفحته الرسمية بالفيسبوك: “يواصل المكتب الوطني للسكك الحديدية، عملية إعادة تجديد وتحسين رونق مقاعد الدرجة الأولى والثانية لعربات القطارات، التي تؤمن الرحلات انطلاقا من المركز الجهوي للدار البيضاء – الميناء، وتخص هذه القطارات محاور كل من الدار البيضاء-مطار محمد الخامس والدار البيضاء – سطات والدارالبيضاء – الجديدة”.

وتفاعل زوار صفحة المكتب الوطني للسكك الحديدية على الفيسبوك، مع التدوينة، إذ عبّر أغلبهم عن استيائهم من سياسة المكتب، مطالبين بضرورة استبدال العربات بشكل كلي عوض الاقتصار فقط على المقاعد.

واضطر مسيرو صفحة “Oncf” على الفيسبوك إلى حجب بعض التعليقات، التي يبدو أنها أثارت غضبهم وبخّست الصفقة الجديدة.

ودأب “Oncf” على انتهاج سياسة الأذان الصماء في التعامل مع مسافريه، إذ يخيّب في كل يوم آمالهم، ويضيّع مواعيدهم، في غياب تام لأي تبريرات أو توضيحات “منطقية” تشفي غليلهم.

وسبق لموقع “سيت أنفو”، أن عاين تأخرات القطارات التي تتجاوز في بعض الأحيان الساعتين، إذ يجد المسافرون أنفسهم وسط “أدغال” في الخلاء، عرضة للسرقة، ودون أي وسائل للحماية.

‎مقالات ذات صلة

Facebook Comments

إقرأ أيضا

توفير حافلات وتوجيه الزبناء.. تفاصيل جديدة عن حادث انحراف قطار عن سكته ببوسكورة

توفير حافلات وتوجيه الزبناء.. تفاصيل جديدة عن حادث انحراف قطار عن سكته ببوسكورة