منع الدكتور الشافعي من مزاولة مهامه بمستشفى تزنيت

قال الدكتور المهدي الشافعي الأخصائي في جراحة الأطفال، أنه جرى منعه صبيحة اليوم الأربعاء، أثناء ولوجه للمستشفى الإقليمي الحسن الأول بمدينة تزنيت، لمزاولة مهامه، من إجراء العمليات الجراحية.

وأورد الدكتور الشافعي الذي استأثرت قضيته باهتمام الرأي العام المحلي و الوطني، في تدوينة له على حسابه الشخصي في موقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك” أن “المسؤولون الإداريون بالإقليم يتعمدون هذا الصباح منعي من إجراء العمليات الجراحية”، دون أن يدخل في التفاصيل.

تجدر الإشارة إلى أن الدكتور الشافعي المعروف بـ”طبيب الفقراء” قد تعرّض لعدّة ضغوطات من طرف بعض المسؤولين بالمركز الاستشفائي الإقليمي الحسن الأول، دفعت ساكنة مناطق عديدة بإقليم تزنيت، من مختلف الأعمار، إلى الخروج للشارع، خلال فترات سابقة، من أجل الوقوف بجانبه تعبيراً عن مؤازرتهم له، بعد الخدمات العلاجية الجليلة التي قدّمها لأبنائهم، مُلامسين فيه جانباً إنسانياً جعلهم يحشدون التضامن معه، من أجل إنصافه من المُضايقات التي لايزال يتعرّض لها.

زر الذهاب إلى الأعلى