بالفيديو والصور.. تفاصيل خسوف يزور سماء المغرب قريبا

بالعربية LeSiteinfo - أيوب مفتاح الخير

من المرتقب أن يشهد المغرب أطول خسوف قمري خلال القرن الحالي، يوم 27 يوليوز من الشهر الجاري، في ظاهرة فلكية تعد الأبرز في سنة 2018.

وقال حسن طالبي، منشط فلكي وعضو مشروع رصد الأهلة، التابع لمركز الفلك الدولي، في تصريح لموقع “سيت أنفو”، إن المغرب سيكون من بين المناطق التي ستشهد هذه الظاهرة بشكل جيد مثل باقي دول أفريقيا وآسيا الوسطى.

وأوضح طالبي، أن الظاهرة الفلكية ستبدأ في حدود السادسة والربع مساءً، حيث سيدخل القمر في شبه ظل الأرض، مشيرا إلى أنها “مرحلة لا يمكن ملاحظتها بالعين المجردة، خصوصا أن الشمس لم تغرب بعد والقمر لم يطلع بعد”، مضيفا أن القمر “سيدخل منطقة الظل وهي أهم مرحلة في حدود السابعة وخمس وعشرين دقيقة وهي غير مرئية للأسباب السابقة”.

وأورد المنشط الفلكي، أن الخسوف سيصل إلى ذروته في حدود الساعة التاسعة وعشرين دقيقة ويستمر إلى أن يبدأ خروجه من منطقة الظل في حدود العاشرة وعشرة دقائق ليخرج نهائيا منها في حدود الحادية عشر دقائق.

وكشف المتحدث ذاته، أن ظاهرة الخسوف تحدث عندما تكون الشمس والأرض والقمر في خط مستقيم بهذا الترتيب، وفي هذا الوضع يعبر القمر في ظل الأرض، ما يحجب عنه ضوء الشمس ليتحول لونه الأبيض المعتاد إلى الأحمر بدرجات مختلفة، من الأحمر الياجوري إلى الأحمر الغامق، ما يعطي للظاهرة تميزها وجمالها الاستثنائي حسب تعبيره.

ودعا طالبي المغاربة إلى عدم تضييع هذه “الفرصة المواتية للتمتع بجمال الكون والتأمل فيه، إذ سيحدث في جو صيفي وفي بداية المساء”.

تجدر الإشارة إلى أن الخسوف يتميز عن الكسوف بمدته الطويلة، ويحدث حينما يكون القمر في طور البدر، كما يتميز بعدم تأثيره على العين، إذ يمكن مشاهدته مباشرة بالعين المجردة وأيضا بواسطة آلات التكبير مثل المنظار الزوجي والمناظير الفلكية بأنواعها الكاسرة والعاكسة.

Facebook Comments

إقرأ أيضا

لفتيت يمدد فترة توقيف مجلس جهة كلميم- واد نون

لفتيت يمدد فترة توقيف مجلس جهة كلميم- واد نون