مرصد الشمال لحقوق الإنسان يحذر من تزايد وتيرة “الحريك”

بالعربية LeSiteinfo - لوسيت أنفو كوم

ارتفعت وتيرة الهجرة السرية إلى أوروبا مؤخرا بشكل لم يسجل من قبل، فبالإضافة لاقتحام السياجات الحدودية لسبتة ومليلية، فإن عدد المهاجرين السريين بفعل ما يسمى بقوارب الموت والزوارق المطاطية، سجل أضعاف المرات مقارنة بالسنوات الماضية، كما تضاعف عدد الوفيات خلال العبور أربع مرات، إذ وصل ل244 حالة وفاة حتى 10 يونيو الجاري، مقابل 61 العام الماضي، وفقا للمنظمة الدولية للهجرة.

وكشف مرصد الشمال لحقوق الإنسان في بلاغ له، أن حوالي أزيد من 15000 مهاجر غير نظامي حاولوا الوصول إلى أوروبا انطلاقا من شمال المغرب خلال النصف الأول من سنة 2018 ، و 4000 منهم خلال الأشهر الثلاثة الأولى وحوالي 11000 خلال الأشهر الثلاثة الموالية من السنة نفسها.

وأكد على أن حرس الحدود الإسباني المغربي تصدى لأغلب محاولات الوصول غير النظامية للضفة الأخرى، مضيفا أن 400 مهاجرا سريا حاول الوصول إلى أوروبا خلال الأشهر الثلاثة الثانية من سنة 2018، 80 بالمائة منهم عبر قوارب الموت و5 بالمائة عن طريق اقتحام السياجات الحدودية لسبتة ومليلية، فيما 15 بالمائة بطرق أخرى.

وبين المرصد أنه يلاحظ تزايد ارتفاع المهاجرين المغاربة الراغبين في الوصول إلى الضفة الأخرى بنسبة 17 بالمائة، فيما 82 بالمائة يحملون جنسيات دول جنوب الصحراء، و1 بالمائة من جنسيات أخرى.

ويتخوف المرصد من تفاقم نسبة استمرار تدفق المهاجرين من المغرب نحو أوروبا، عن طريق استعمال قوارب الموت خصوصا بعد تحسن الأحوال الجوية بالبحر الأبيض المتوسط، وتكلفتها البسيطة مقارنة مع باقي الوسائل، وبالتالي نجاح عملية “الحريك” وعدم تمكن الحدود البحرية من ضبط المهاجرين لتزايد عددهم مع تحسن الطقس بالمتوسطي.

هذا وقد استأثرت القضية اهتمام دول القارة السمراء في آخر قمة إفريقية في العاصمة الموريتانية نواكشوط، حيث تقرر بطلب من المغرب إحداث مرصد إفريقي للهجرة، يكون مقره المغرب، لرصد تحولات الهجرة الإفريقية بمعطيات دقيقة ولإيجاد حل أمثل لما يعانيه المهاجر من أخطار.

بسمة زماني

Facebook Comments

إقرأ أيضا

إلغاء الساعة الإضافية نهائيا.. قرار مغربي حاسم

بعد الجدل الذي أثير حول إمكانية إلغاء التوقيت الصيفي بشكل نهائي، بالعديد من الدول الأوربية، بدأ الحكومة المغربية