هذا مصير أربعيني مارس الجنس على كلبة وشقيقته المعاقة بفاس

بالعربية LeSiteinfo - كوثر زكي

أدانت غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بفاس، أمس الثلاثاء، الشخص الذي اغتصب شقيقته التي تعاني من إعاقة ذهنية، بـ 10 سنوات سجنا نافذة.

وكان المتهم الذي يقطن بمنطقة بندباب بمدينة فاس، يمارس الجنس على شقيقته المعاقة لمدة سنة، وكان يهددها بالقتل في حالة ما إذا أخبرت عائلتها بالأمر.

وبهذا الخصوص قالت أسماء القبة، رئيسة الجمعية المغربية لمناهضة العنف والتشرد، في تصريح سابق لـ “سيت أنفو”، إنها تلقت شكاية في الموضوع، من طرف شقيق الشخص الذي ارتكب هذه الجريمة البشعة، تفيد بأن شقيقه الذي يتجاوز عمره 40 سنة، قام باغتصاب شقيقته، مستغلا إصابتها بإعاقة ذهنية، لمدة سنة.

وأوضحت رئيسة الجمعية، أن الشخص استغل إصابة أخته بإعاقة ذهنية، وقام باغتصابها دون رحمة أو شفقة، وهددها بأنه في حالة ما إذا أخبرت والدته سيذبحها بواسطة سكين، وهو ما جعلها تلتزم الصمت طيلة هذه المدة.

وأفادت القبة، أنه عندما أصيبت والدتهم بمرض الزهايمر اضطر ابنها البكر إلى نقلها رفقة شقيقته المعاقة إلى منزله، من أجل الاعتناء بهما، ليقوم شقيقه بممارسة الجنس على الكلبة التي كانت تتواجد بمنزلهم.

وأكدت الفاعلة الحقوقية، أن الساكنة المجاورة لمنزلهم، اتصلت بالشقيق الأكبر، لتخبره بالأمر، بعدما أزعجهم نباح الكلبة أثناء الليل، لينتقل هذا الأخير إلى المنزل ويكتشف المفاجأة الكبرى، أن شقيقه يمارس الجنس على الكلبة.

وأشارت رئيسة الجمعية، أنه في الوقت الذي كان يحكي الشقيق الأكبر ما رأى لوالدته، قفزت شقيقته المعاقة من مكانها، لتخبرهم بأنها هي الاخرى كان يمارس عليها الجنس.

وأوضحت القبة أن المصالح الأمنية بفاس اعتقلت المجرم، فور توصلها بشكاية في الموضوع، وبعد التحقيق معه اعترف بالمنسوب إليه

Facebook Comments

إقرأ أيضا

هذا مصير الأب الذي احتجز ابنه داخل فرن تقليدي بتازة

هذا مصير الأب الذي احتجز ابنه داخل فرن تقليدي بتازة