عصابة ”الأسلاك” تستنفر الأمن بعد شكاية أحيزون الشخصية للحموشي

خلق عبد اللطيف الحموشي، مدير المديرية العامة للأمن الوطني، حالة من الإستنفار القصوى في صفوف العناصر الأمنية بمنطقة الحي الحسني وسط الدار البيضاء، أمس الثلاثاء 18 يوليوز 2017، بعد تلقيهم تعليمات من مدير المديرية بضرورة إلقاء القبض على عصابة تستهدف أسلاك في ملكية اتصالات المغرب.

ووفق لمصدر أمني مُطلع، فإنه بمجرد تلقيها للتعليمات، تحركت عناصر الشرطة القضائية التابعة للحي الحسني والعناصر الأمنية التابعة لجميع الدوائر الأمنية بالمنطقة، وكذلك الإستعلامات العامة، الذي قامت برصد وتتبع تحركات العصابة المذكورة، والتي تقوم بسرقة الأسلاك الكهربائية المدفونة تحت الأرض، عبر تقطيعه من نقطتين وسحبه من تحت الأرض بالقوة مستعملين في ذلك سيارة رباعية الدفع.

وكشفت المصادر نفسها، أن العصابة المكونة من عدة أشخاص، نفذت سرقات عديد من هذا النوع بالحي الحسني لوحدها، حيث تقدم فرع اتصالات المغرب بالمنطقة بأزيد من 40 شكاية في موضوع سرقة أسلاك تابعة لها، وهو ما يتسبب في انقطاع خدمات الهاتف، إلا أنه بالرغم من هذه الشكايات العديدة، فإن العناصر الأمنية لم تتدخل، إلا بعد تدخل عبد السلام أحيزون، الرئيس المدير العام لاتصالات المغرب، شخصيا لدى مدير المديرية العامة للأمن الوطني.

وأضاف المصدر أن عبد اللطيف الحموشي أعطى تعليماته  لرجاله بضرورة القبض على عناصر العصابة في أقل من 48 ساعة، ما خلق حالة من الإستنفار القصوى بين جميع الأجهزة الأمنية التي كانت تسابق الزمن من أجل القبض على الجناة، وهو ما تأتى  بعد أزيد من 12 ساعة من الترصد والتتبع، إذ انطلقت العملية منذ الساعة منتصف أمس وانتهت العملية حوالي الساعة الثانية من صباح يومه الأربعاء، تكللت بالقبض على سبعة أفراد من العصابة، بمنطقة فرح السلام  بمنطقة الولفة، وهم يمتطون ثلاث سيارات، إحداهن رباعية الدفع وسيارتين خفيفتين.

وحجزت العناصر الأمنية لدى الموقوفين كميات كبيرة من الأسلاك المسروقة داخل منازلهم، وأدوات أخرى تستعمل في عمليات السرقة، وتمت العمليات بعد إشهار الشرطة السلاح في وجه العناصر المذكورة، خاصة بعدما أبدوا مقاومة في بداية العملية.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى