12 كيلوغرام كوكايين داخل حقيبة مضيف بـ “لارام”

تمكنت فرقة الجمارك، أمس الخميس، من إحباط عملية تهريب مضيف يعمل بشركة “لارام” للطيران، لـ 12كيلوغراما من الكوكايين، أي ما يعادل مليار ونصف،بمطار محمد الخامس، بالدار البيضاء.

وجاء إلقاء القبض على المشتبه فيه بفضل تشديدات عملت على تكثيفهات الفرق الأمنية، منذ ما يقارب أسبوع، حينما جرى إيقاف مضيفين آخرين متلبسين بحيازة هواتف باهضة الثمن، واللذان تم فصلهما عن عملهما بعدما أحيلا على مصالح الأمن المختصة، ليصبح مطار محمد الخامس منذ ذلك الحين موضوعا تحت عدسات المراقبين الأمنيين لمنع أي جريمة لها علاقة بالتهريب، حسب ما أوردته صحيفة “الصباح” في عددها الصادر لنهاية هذا الأسبوع.

وذكرت ذات الصحيفة، أن عناصر الجمارك عملوا على تكليف نساء جمركيات بمهمة مراقبة الممر الخاص بالمضيفين، بمطار العاصمة الاقتصادية، الشيء الذي أعطى أكله مباشرة، إذ تبين أن تلك الممرات كانت يستعملها بعض الأشخاص لتهريب الهواتف المحمولة إضافة إلى تهريب كميات مهمة من الكوكايين.

وأشارت “الصباح” إلى أن مضيف آخر بـ “لارام”، يحمل الجنسية الغانية، حاول تهريب 12 كيلوغرام من الكوكايين، فتم إقافه بفضل يقظة إحدى الجمركيات، التي انتبهت لحقيبته وطلبت منه مرافقتها للتفتيش بحضور زملائها، ليتم العثور على الكمية المذكورة موزعة داخل حقيبته، جزء تحت قطعة صلبة، وجزء آخر موضوع على شكل كتب.

يذكر أن إحباط محاولة التهريب الأخيرة دفعت فرقة الشرطة القضائية التابعة لولاية أمن الدار البيضاء، منذ ما يزيد عن 48 ساعة، إلى مباشرة أبحاث وتحريات لإيقاف شبكة مخدرات ضخمة تنشط بالمدينة، إذ أشارت بشأنها صحيفة “الصباح” إلى أنها تستقبل كميات كوكايين عابرة للقارات وقادمة من البرازيل على وجه التحديد.

فاطمة الزهراء العوني

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى