الممرضون يطالبون وزير الصحة بحزمة من المقترحات لتقنين القطاع وإصلاحه

تقدمت الجمعية المغربية لعلوم التمريض والتقنيات الصحية بمذكرة إلى وزير الصحة، تتضمن حزمة من الاقتراحات لتحسين السياسات الصحية بالمغرب.

واقترحت الجمعية المغربية لعلوم التمريض ضرورة تبني المقاربة الاجتماعية والنفسية، عوض إعمال المقاربة البيوطبية التي “لا تهتم بالناس إلا حين يمرضون، ولا تتعامل إلا مع البدن والرصيد الوراثي وتركز على العلاج على حساب الوقاية”، إلى جانب اقتراح إطلاق دينامية جديدة للحوار المدني والاجتماعي وإعمال هيئات التشاور.

وإعمالا للمقتضيات الدستورية والقانونية، دعت المذكرة ذاتها إلى إنشاء المجلس الأعلى للصحة المتعلق بالمنظومة الصحية، والمجالس الأخرى ذات الطابع التشاوري، لإسماع صوت الفئات الصحية، فضلا عن إحداث الهيأة الوطنية للمرضات والممرضين والهيأة الوطنية للقابلات.

وشددت الجمعية المغربية لعلوم التمريض والتقنيات الصحية، على أهمية إعطاء الأولوية لورش التغطية الحصية ومعالجة أعطاب نظام المساعدة الطبية لذوي الدخل المحدود، مع الرفع التدريجي لميزانية وزارة الصحة استجابة لمعايير منظمة الصحة العالمية.

ومن حيث الرأسمال اللامادي، اقترحت المذكرة نفسها، تبني مجموعة من  الاستراتيجيات الأساسية، أهمها التكوين الجيد للأطر الصحية وإطلاق أسلاك الماستر والدكتوراه في علوم التمريض، ثم التوزيع العادل للأطر الطبية على المستشفيات عبر زيادة عدد المناصب المالية بـ 3 آلاف منصب سنويا.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى