10 في المائة فقط من قرى المغرب تستفيد من التطهير السائل

كشف نزار بركة وزير التجهيز والماء أن نسبة القرى التي تستفيد من الربط بالتطهير السائل على المستوى الوطني لا تتجاوز حتى الآن 10 في المائة فقط.

وأقر الوزير في معطيات سابقة قدمها أمام نواب الأمة أن البرنامج الوطني للتطهير السائل الذي أعطيت انطلاقته سنة 2005 لم يحقق نتائجه المسطرة حتى حدود السنة قبل الماضية، بينها التوصل إلى ربط شامل لشبكة التطهير بنسبة تفوق 80 بالمائة في الوسط الحضري في أفق 2020 في انتظار أن تصل إلى 90 بالمائة في أفق 2030.

وبحسب معطيات المسؤول الحكومي فالمغرب يتجه نحو إطلاق شركات متعددة الإختصاصات على مستوى الجهات، من شأنها الرفع من معدل المياه المعالجة في السنوات القادمة، وسيكون للعالم القروي نصيب منها.

وكان البرنامج الذي تم وضعه سنة 2005 المتعلق بالتطهير السائل ومعالجة المياه العادمة بشراكة بين وزارة الداخلية والوزارة المنتدبة المكلفة بالبيئة، يسعى إلى تدارك التأخير المسجل في هذا المجال وتحسين جودة مياه الأنهار والوديان، ومناطق الاستحمام والأوساط الطبيعية، وقد خصصت له تكلفة استثمار قيمتها 50 مليار درهم إلى حدود سنة 2020، غير أن أهدافه لم تتحقق.

يذكر أن 10 في المائة من القرى التي استفادت من خدمة التطهير السائل تم بفضل الشراكة التي تبرم بين الدولة والجماعات الترابية وفاعلين آخرين، دون أن يكون العالم القروي مدرجا ضمن “برنامج 2005”.


عطلة عيد المولد النبوي.. خبر سار للتلاميذ والأساتذة والموظفين بالمغرب





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى