وكيل الملك يعلن متابعة مسؤولين ومستخدمين في ملف “بؤرة لالة ميمونة”

قرر وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بسوق أربعاء الغرب، متابعة بعض المسؤولين عن تسيير وحدات الانتاج الخاصة بتثمين الفواكه الحمراء الفراولة، وبعض الأشخاص المكلفين بنقل العمال.

وجاء هذا القرار بناء على نتائج الأبحاث القضائية التي أمرت بها النيابة العامة بشأن ظروف وأسباب تفشي مرض كوفيد 19 بثلاث وحدات لتثمين الفواكه الحمراء بمنطقة لالة ميمونة بإقليم القنيطرة، والتي أبانت عن وجود شبهة الإخلال بالتدابير الوقائية والاحترازية المقررة من طرف السلطات العمومية للحد من انتشار الحالة الوبائية للمرض وضمان سلامة الأشخاص.

وكان الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالقنيطرة، قد أمر في وقت سابق بإجراء بحث قضائي في ظروف وأسباب تفشي مرض كوفيد-19 بثلاث وحدات لتثمين الفواكه الحمراء بمنطقة للا ميمونة بإقليم القنيطرة، والتي سجلت حالات كثيرة ساهمت في ظهور بؤرة وبائية.

وكشف الوكيل العام، أنه أمر بهذا البحث القضائي، الذي عهد به إلى الفرقة الوطنية للدرك الملكي، بعد اطلاعه على البحث الإداري الذي أنجزته اللجنة المشتركة المكونة من وزارة الداخلية ووزارة الصحة ووزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات ووزارة الشغل والإدماج المهني بشأن هذا الموضوع ويروم البحث إلى تحديد المخالفات الجنائية التي أدت إلى إصابة مجموعة من العاملين والعاملات الفلاحيين بفيروس كوفيد-19، ولا سيما ما تم ارتكابه من إهمال وعدم اتخاذ الاحتياطات اللازمة لوقاية العمال، أو عدم مراعاة القوانين والأنظمة، وفي مقدمتها المقتضيات القانونية والتنظيمية المتعلقة بالتدابير الوقائية والحاجزية، المفروضة من طرف السلطات العمومية، خلال حالة الطوارئ الصحية.

وتعود هذه القضية، حينما تم اكتشاف بؤرة مهنية داخل وحدات إنتاج “الفراولة” بمنطقة لالة ميمونة، ما أثار استنفارا كبيرا، من طرف الأطر الصحية وعناصر الدرك الملكي.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى