وكالة الفضاء الأوروبية: أقل من 24 ساعة تفصلنا عن سقوط القمر الصناعي

كشفت وكالة الفضاء الأوروبية ESA، مساء اليوم السبت، أن القمر الصناعي الصيني “تيانغونغ-1″، سيسقط يوم الأحد 1 أبريل، على الساعة 23 و25 دقيقة بالتوقيت العالمي UTC (الإثنين، 00 و25 دقيقة بتوقيت المغرب).

وأفادت الوكالة في نشرة إنذارية، أن سقوط مختبر الفضاء الصيني، الذي يصل وزنه لـ 8.5 طن، يهدد مجموعة دول، من بينها المغرب، حيث لم يعرف بعد مكان السقوط بالتحديد.

وفي تصريح سابق لـ “سيت أنفو”، قال المهندس محمد شوكت عودة، مدير مركز الفلك الدولي، “إن المناطق التي يمكن أن يسقط فوقها القمر الصناعي، هي مناطق واسعة جدا لغاية الآن، ولا تشمل المغرب تحديدا، بل تشمل جميع الوطن العربي وكل المناطق الواقعة بين خط عرض 43 جنوبا و43 شمالا، وهذا يشمل تقريبا ثلثي الكرة الأرضية”

وكشف مدير مركز الفلك الدولي، الذي يتخذ من الإمارات مقراً له، أنه من الصعب تحديد مكان السقوط قبل 2 ساعات إلى 4 ساعات من موعد السقوط، مستدركا أنه حتى خلال 2 ساعات التي تسبق موعد السقوط، تصبح المناطق المهددة محصورة بالمقارنة مع المناطق الحالية، ولكن لا يمكن معرفة مكان السقوط وموعد السقوط بشكل قطعي ويقيني، حسب تعبيره.

وأوضح شوكت عودة، أنه بعد دخول الأقمار الصناعية الغلاف الجوي تحترق، وما يصل منها إلى الأرض، جزء يتراوح بين 10% و40% من كتلته الأصلية، كما أظهر أن طوله (10.5 متر) كبير نوعا ما، ما يؤكد وصول بعض القطع إلى الأرض.

وزاد المتحدث، أن هناك إمكانية سقوط القمر الصناعي في البحر، إذ يشكل 75% من سطح الأرض، موضحاً: “هذا لا ينفي أن تكون المدن من بين المناطق المرشحة أن يسقط فوقها، وحدث ذلك كثيرا” كما أعلَمَ أن نسبة حصول الأضرار جراء السقوط، ضئيلة جدا.

جدير بالذكر أن “تيانجونج-1” تم اختباره من خلال زيارته ثلاث مرات، أولها زيارة غير مأهولة سنة 2011، والثانية والثالثة كانت زيارات مأهولة في يونيو 2012 وفي يونيو 2013، وبعد ذلك توقف عن العمل، وانقطع الاتصال معه عام 2016.

يذكر أن هذا السقوط هو أكبر سقوط لقمر صناعي، منذ سقوط القمر الصناعي الروسي (13 طن) “فوبوس-جرنت” الذي سقط على الأرض في يناير 2012.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى