ناشط حقوقي وجمعوي يحمل العثماني مسؤولية إهمال وضعية العاملين بقطاع الحمامات

حمّل عبد الواحد زيات، الناشط الحقوقي والجمعوي، ورئيس الشبكة المغربية للتحالف المدني للشباب، رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، مسؤولية إهمال وضعية العاملين بقطاع الحمامات.

وفي هذا السياق، كتب عبد الواحد زيات، تدوينة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، جاء فيها “أحمل المسؤولية لرئيس الحكومة سعد الدين العثماني لإهمال وضعية العاملين بقطاع الحمامات”.

وأوضح أن إصدار قرار إغلاق الحمامات ينبغي ن يوازيه تقديم البدائل، متسائلا في خطابه الموجه لرئيس الحكومة قائلا: “هل تعرفون مدى حجم الأضرار الاجتماعية والنفسية التي ترتب عنها قرار الإغلاق، هل تعلمون أن هذه الفئة تتحمل عبء أسر، هل تعلمون أن منهم من يعانون أمراضا مزمنة ويحتاجون اقتناء أدوية، هل تعلمون أن لهم حاجيات أساسية يومية والتزامات الكراء والماء والكهرباء، هل تعلمون أن لهم أبناء يحتاجون توفير التزاماتهم المدرسية، هل تعلمون انهم يعيشون الفقر المدقع، إنه التشرد بعينه، وانتم توزعون منشوراتكم للحملة الانتخابية ومنهم من وصف بدايتها بالقيام بعملية المسح، أي إيصال منشورات حزبكم لساكنة دائرتكم إلا يكون ذلك عامل من عوامل نقل عدوى فيروس كورونا”.

وأضاف الناشط الحقوقي والجمعوي” أن تقدم مجموعة من الأحزاب برامجها في غياب التباعد وتجاوز العدد المسموح به، أليس ذلك عامل من عوامل نقل العدوى، أن تكون الشواطئ والمراكز التجارية والأسواق مكتظة…”.

وأشار عبد الواحد زيات، إلى أنه مع اقتراب موعد يوم الاقتراع سوف ترتفع درجة التنافس الانتخابي والأكيد أن هناك من الأحزاب من تخرق الإجراءات الصحية.

وهاجم زيات العثماني قائلا “أن يقوم وزير سابق في حكومتكم بتجمع ويحمل مكبر الصوت ويسوق لحملة حزبكم وخلق تكدس بجوانبه أليس خرق للإجراءات، أن يكون العاملين في قطاع الحمامات الحلقة الضعيفة التي عليها أأأن تدفع ثمن قراراتكم، في غياب الإنصاف والعدالة فهذا ظلم اجتماعي لهذه الفئة راجعوا قراركم لا تجعلوا هذه الفئة تموت جوعا وأسرهم وأبنائهم، لا تجعلوا كرامتهم تهان، لا تجعلوهم بلا سند”.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى