“موضة تكبير الشفايف” تُخرج الشيخ رضوان بن عبد السلام عن صمته: التشبه بحمقاوات أنستغرام

دخل الشيخ رضوان بن عبد السلام، أخيرا، على خط “موضة تكبير الشفايف” التي باتت تجذب السيدات ولاسيما الفتيات المراهقات.

وقال بن عبد السلام في منشور على حسابه بـ “الفيسبوك” : “لا زالت كثير من الفتيات يتعاندن في إلحاق الضرر بأنفسهن، وقد تواصلت معي فتاة محطمة تراودها فكرة الانتحار بعدما قامت بنفخ شفتيها فانقلبت حياتها إلى جحيم”.

وأضاف “هذا العمل تسبب لها في تشوه ملامح وجهها فأصبحت لا تستطيع الخروج لأنها تعاني من التنمر في كل وقت وحين، وهذه نتيجة التشبه بالحمقاوات ديال الانستغرام”.

وأردف “تكون البنت في أحسن تقويم في صورتها الطبيعة ثم يأزها الشيطان أزا فتُقبِل على هذا الحُمق! وهذه هي نتيجة وعقوبة الطغيان والإفراط في المعاصي أن تقوم الفتاة بتشويه نفسها بنفسها لأسباب تافهة”.

واعتبر بن عبد السلام أن نصيحته للسيدات والفتيات، يمكنها إنقاذ بعضهن من هذه “الظاهرة المَرَضية أو بوصف أقرب هذا السُعار والحُمق “، مضيفا “أيتها الفتاة إذا ما بقا عندك غرض في الإسلام ولا في شرع الله وانعدم خوف الله من قلبك، فعلى الأقل خوذي العبرة من البنات لي حياتهم ضاعت بسبب هذا التصرف الأحمق فأصبحت البنت مخلوق مشوه لا تستطيع هي بنفسها أن تنظر إلى وجهها في المرآة”.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى