مهني يتوقع ارتفاع أسعار المحروقات خلال الأيام المقبلة

توقع الحسين اليماني، الكاتب العام للنقابة الوطنية لصناعات البترول والغاز، أن تكون هناك زيادة في أسعار المحروقات خلال الأيام المقبلة.

وأوضح اليماني في تصريح لـ “سيت أنفو”، أن أسعار البنزين ستتجاوز 18 درهم خلال الأيام المقبلة، وذلك بناء على التقلبات الدولية لأسعار المحروقات.

وأضاف اليماني، أنه على الحكومة التدخل لايجاد حل لهذه المشكلة، لأن هذه ارتفاع أسعار المحروقات ستكون لها عدة تداعيات على القدرة الشرائية للمواطن البسيط.

وأفاد المتحدث نفسه، أن سبب ارتفاع أثمنة المحروقات يرجع للقرار الذي اتخذه عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة السابق، والذي قام بسحب الدعم عن المحروقات، بالإضافة إلى السوق الدولية والأسعار الفاحشة.

وطالب اليماني، بإعادة تشغيل مصفاة “سامير” لتكرير البترول بالمحمدية.

وفي نفس السياق، قال الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى بايتاس، إن الأسباب التي جعلت أسعار المحروقات ترتفع في المغرب وغيره من البلدان يعرفها الجميع.

وزاد “بايتاس” أمس الخميس في ندوته الأسبوعية التي تلي أشغال المجلس الحكومي، أن الأمر مردّه السياق الدولي المتسم بالحرب الدائرة بين روسيا وأكرانيا.

ولفت الوزير إلى أن أسعار المواد الطاقية عبر العالم ومعها عدد من المواد الأساسية يلف اللايقين مستقبلها، وقال إن أسعارها لا أحد يمكنه أن يتنبأ بما يمكن أن تكون عليه مادامت الحرب مستمرة.

وأبرز “بايتاس” أن الحكومة قامت بمجموعة من الإجراءات بغية تعزيز القدرة الشرائية للمواطنين في مواجهة الأسعار المرتفعة، بينها استمرارها في دعم غاز البوتان الذي ستصل كلفته 21 مليار درهم عوضا عن 10 مليارات درهم التي كانت متوقعة.

وبحسب المسؤول الحكومي فتدخل الحكومة من أجل تخصيص دعم آخر يرتبط بالأرقام التي يتم تسجيلها في السوق الدولية، والتي يطالها التغيير باستمرار، وقال إن ارتفاعها سيدفع بالحكومة إلى ضخ موارد مالية إضافية لمواجهتها، وهو الأمر نفسه بحسب الوزير ينطبق على دعم الدقيق خارج صندوق المقاصة، وعلى مواد استهلاكية أخرى، كما استحضر كذلك الدعم الذي خصص لمهنيي النقل الطرقي.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى