مهنيو قطاع السياحة يعلقون آمالهم على فتح الحدود المغربية

استبشر مهنيو قطاع السياحة في المغرب، خيرا، بعد إعلان قرار استئناف الرحلات الجوية من وإلى المملكة، بدءا من يوم 7 فبراير المقبل.

وقال مهنيون استقى موقع “سيت أنفو” آراءهم، إن الخبر شكل فرحة كبيرة بالنسبة لهم، مبرزين أنه سيمكن من تخطي الأزمة التي راكمت الديون عليهم، وفوتت على الكثرين منهم فرصة تعويض الخسارة طيلة أزمة كوفيد، لاسيما في ظل نسف احتفالات رأس السنة.

وأوضح مهنيون أنهم يعلقون آمالهم على السياح، الذين يرتقب أن يتوافدوا على المملكة، مباشرة بعد فتح “الحدود”، خاصة بعد إعلان شركة الخطوط الملكية المغربية تنظيم رحلات من وإلى المغرب، وفق برنامج يزخر بالعديد من المزايا.

يذكر أن الحكومة المغربية قررت إعادة فتح المجال الجوي في وجه الرحلات الجوية من وإلى المملكة المغربية ابتداء من 7 فبراير المقبل، وذلك استنادا للمقتضيات القانونية المتعلقة بتدبير حالة الطوارئ الصحية، وتبعا لتوصيات اللجنة العلمية والتقنية، وأخذا بعين الاعتبار تطورات الوضعية الوبائية بالمغرب.

وذكر بلاغ للحكومة، يوم الخميس المنصرم، أنه لمواكبة عملية تطبيق هذا القرار، تقوم لجنة تقنية حاليا بدراسة الإجراءات والتدابير اللازم اتخاذها على مستوى المراكز الحدودية والشروط اللازم توفيرها من طرف المسافرين وسيتم الإعلان عنها لاحقا.

وإذ تجدد الحكومة ، يضيف البلاغ، دعوتها للمواطنات والمواطنين لمواصلة التقيد التام بجميع الإجراءات الاحترازية والالتزام بكل التوجيهات الصادرة عن السلطات العمومية في هذا الشأن، فإنها تدعو للإسراع بتلقي الجرعات المحددة واستكمال مسار التلقيح وخاصة تعزيزه بالجرعة الثالثة، كسلوك يجسد “التضامن الوطني” في مواجهة هذه الجائحة.

 

 



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى