مليار درهم لحماية سواحل سلا من مخاطر الـ”ميني تسونامي”

محمد بحراني

شرعت وزارة التجهيز والماء في إعداد الدراسات التقنية لإنجاز حاجز وقائي على طول ساحل مدينة سلا، بغرض حمايتها من المخاطر الطبيعية التي تهددها في أي وقت، خاصة المد البحري الذي وصل غير ما مرة طيلة السنوات الأخيرة إلى المناطق السكنية في الواجهة البحرية.

وخُصص للمشروع نحو مليار درهم، حسب جواب وزير التجهيز والماء نزار بركة عن سؤال كتابي للنائب البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة عماد الدين الريفي، بينما لم يتم بعد تحديد جدولة زمنية معينة للشروع في الأشغال، في انتظار رصد الإعتمادات المالية اللازمة وتحديد الشركاء في المشروع.

وبلغت “وزارة بركة” مراحل متقدمة في إنجاز الدراسات التقنية للمشروع، مستوفية أربع مراحل مهمة تتعلق بجمع المعطيات الطبيعية والإستكشافات الجيوفيزائية والدراسة التقنية الأولية للمشروع والدراسات الجيوتقنية، فيما تأمل وفق المصدر ذاته إتمام ثلاث مراحل متبقية قبل متم السنة الجارية.

وكانت سواحل مدينة سلا خاصة على مستوى منطقة سيدي موسى، مسرحا لمد بحري “ميني تسونامي” في مرات عديدة، اخترق الطريق الساحلية وغمر الأحياء المجاورة بالمياه والأتربة وبقايا الصخور الأمر الذي خلق خوفا في صفوف الساكنة.

ومن شأن مشروع الحاجز الوقائي المرتقب إنجازه، أن يضع أيضا حدا لعدد من حوادث السقوط العرضية التي يذهب ضحاياها مواطنون خاصة من الشباب مرتادي الشريط الساحلي.


أولى خطوات وليد الركراكي للإطاحة بالمنتخب الإسباني





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى