مغاربة يبتزون فلسطينيا والأخير يفارق الحياة خوفا من “الفضيحة”

فجّر رئيس المركز الدولي والمغربي للحماية من الابتزاز الإلكتروني، اليوم الاثنين، “فضيحة” من العيار الثقيل أبطالها متخصصون في الابتزاز الالكتروني.

وقال محمد بلمهيدي، رئيس المركز الدولي والمغربي للحماية من الابتزاز الإلكتروني لـ “سيت أنفو”، إنه تلقى صبيحة اليوم، اتصالا هاتفيا من مواطن فلسطيني وهو شقيق ضحية للابتزاز الإلكتروني بالمغرب، يخبره فيها أن شقيقه توفي إثر أزمة قلبية، بعد مطالبته بأداء مبلغ 1000 دولار من قبل محترفي الابتزاز وهم مغاربة.

وأشار رئيس المركز نفسه، إلى أن شقيقه المتوفي سقط ضحية للجناة، الذين ساوموه بالمال مقابل نشر صوره ومحادثاته.

وأكد بلمهيدي، أنه طمأن شقيق الضحية، بأن القضاء المغربي انتصر للضحايا، وقضى في حق المتهمين بالسجن النافذ النافذ، في حكم صدر بتاريخ 21 شتنبر الماضي.

وتوزعت الأحكام المذكورة بين 3 سنوات لمتهمين اثنين، وغرامة قدرها ألفين درهم، وستة أشهر لمتهم ثالث وغرامة قدرها 5 آلاف درهم، وشهر موقوف التنفيذ لمتهم رابع وغرامة تعادل 300 درهم.

 



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى