مبدعون مغاربة شرفوا بلدهم سنة 2019

مبدعون ومخترعون مغاربة استطاعوا خلال سنة 2019، الحصول على مراكز مهمة وحصد جوائز عالمية، جعلت اسم المغرب يتردد في كل أرجاء المعمور مقرونا بألوان الابتكار والتميز والأداء الرفيع.

حصل الدكتور المغربي الشاب ابن مدينة القصر الكبير يوسف العزوزي على لقب أفضل مخترع بالعالم العربي في مسابقة “نجوم العلوم” في دورتها الحادية عشرة بدولة قطر.

وكان يوسف العزوزي قد وصل إلى المرحلة النهائية من هذه المسابقة الشهيرة بعد حصوله على أعلى نقطة في دور نصف النهائي (88.3 نقطة)، باختراعه “دعامة لتعديل تدفق الدم عند مرضى القلب”.

وتمكن يوسف العزوزي، وهو ابن البروفيسور المغربي مصطفى العزوزي، من التألق في المسابقة العربية ونيل ثقة لجنة التحكيم وتصويت الجمهور عليه بعد منافسة شديدة من قبل أردنية وقطري.

في حين توج الشاب المغربي لحسن أولحاج بلقب “العقل الخارق” في مسابقة تلفزيونية تدعى “أُناس مُذهلون” تُبث على القناة الأولى الروسية بعدما تمكن من التغلب على جميع منافسيه من مختلف أنحاء العالم.

المسابقة عبارة عن برنامج تلفزيوني يتضمن اختبارات لقوة الذكاء والقدرة عن الاستيعاب والتخزين لدى ذاكرة كل متسابق، الشيء الذي تفوق فيه الشاب المغربي، الذي تخصص في هذا المجال منذ سنوات.

لحسن أولحاج، الذي ينحدر من منطقة بولمان قرب مدينة فاس، تمكن من خطف الأضواء في المسابقة التي تجرى في العاصمة الروسية موسكو، حيث نال جائزة تقدر بنحو 15 ألف دولار.

في حين خطف الطفل إيدر مطيع ابن مدينة تيزنيت الأضواء، بعد حصْده ثقة المعجبين داخل المغرب وخارجه بموهبته الخارقة في البرمجيات واللغة الانجليزية.

ومازلت أسرار إيدر تظهر شيئا فشيئا، والسبب أن عائلته محافظة، وتعيش بعيدا عن الأضواء، فوالده الذي غادر الدراسة في مستوى الباكالوريا، وتفرغ للتجارة، مازال يرفض رفضا قاطعا، الظهور والحديث عن نجاح ابنه.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى