في جو مهيب.. تشييع جثمان موظف تيفلت ضحية زعيم الخلية الإرهابية

في جو مهيب، شيع أقرباء موظف سجن تيفلت، الذي قتل على يد زعيم الخلية الارهابية التي تم تفكيكها بمدينة تمارة، مساء أمس الخميس، جثمان الفقيد، بأحد المقابر التي توجد بمدينة خنيفرة.

وحضر إلى جانب أقرباء الموظف الذي يتميز بأخلاقه الحميدة داخل سجن تيفلت، مجموعة من المسؤولين بمندوبية السجون، في جو مهيب.

وتجدر الإشارة أن أحد المعتقلين ضمن الخلية الارهابية المفككة خلال منتصف الشهر الماضي بمدينة تمارة، أقدم على قتل موظف في سجن تيفلت.

وأفاد بلاغ للوكيل العام للملك لدى محكمـة الاستئناف بالربـاط ، أنه “بتاريخ 27 أكتوبر الجاري قام أحد السجناء بالسجن المحلي تيفلت2 باحتجاز أحد الموظفين بالغرفة التي يتواجد بها وعرّضه للضرب والجرح بأداة حديدية، وعلى إثر ذلك تدخلت فرقة التدخل السريع لتخليص الموظف المذكور وتم نقله فورا إلى المستشفى ، حيث فارق الحياة جراء الاعتداء الذي تعرض له، كما أصاب ثلاثة موظفين آخرين بجروح أثناء عملية تخليص الموظف منه”.

وأظهرت المعطيات الأولية للبحث، حسب البلاغ ذاته، أن الأمر يتعلق بأحد المعتقلين ضمن الخلية الإرهابية التي تم تفكيكها بمدينة تمارة يوم 10/09/2020 التي كانت موضوع بلاغين سابقين لهذه النيابة العامة بتاريخ 19/09/2020 و 22/09/2020 ، والذي كان قد ضُبطت لديه مجموعة من المُعدات والمواد والعينات الكيميائية التي يُشتبه في عزم أفراد الخلية المذكورة استعمالها في عمليات إرهابية والتي تم إخضاعها لخبرات علمية وتقنية.

وقد أمرت النيابة العامة الشرطة القضائية بفتح بحث دقيق في الموضوع لترتيب الآثار القانونية اللازمة على ضوء ذلك، يضيف البلاغ نفسه.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى