فضيحة.. ظهور “فضلات بشرية” في مياه الشرب بمستشفى الأمراض العقلية بمراكش!

وجّه المكتب المحلي للنقابة الوطنية للصحة العمومية، (الفيدرالية الديمقراطية للشغل) أمس الثلاثاء، رسالة إلى والي جهة مراكش، بشأن “الحالة الكارثية التي يعيشها مستشفى سعادة للأمراض العقلية في كل الجوانب، أخرها ظهور مواد برازية في صنابير الماء الصالح للشرب”، مبرزة أن ذلك جاء بعد تحليل المياه الصالحة للشرب بالمستشفى.

وأفادت النقابة الوطنية للصحة العمومية، في رسالتها التي توصل “سيت أنفو” بنسخة منها، أن تلوث مياه مستشفى سعادة  بسبب ظهور “فضلات بشرية”، أثار غضب وسخط الشغيلة الصحية، دون أي التفاتة أو إجراء من طرف المسؤولين في القطاع رغم علمهم بالأمر، بحسب تعبير النقابة ذاتها.

والتمست النقابة ذاتها من والي جهة مراكش، التدخل من أجل تجنب كارثة إنسانية، تتحمل مسؤوليتها المندوب الإقليمي للصحة، ومدير مستشفى ابن زهر، توضح النقابة.

وفي هذا السياق، قال محمد أشرف الحيسن، الكاتب المحلي لمستشفى سعادة (النقابة الوطنية للصحة العمومية)، أن مستشفى سعادة يعيش حالة كارثية منذ أكثر من خمس سنوات، مسجلا أن المستشفى يعاني من عدة اختلالات، ضمنها عدم توفره على مدير منذ أكثر من 3 سنوات ورئيس قطب اقتصادي منذ حوالي عامين.

وأكد الحيسن، أن هناك تشققات خطيرة في جدران مستشفى سعادة لم يتم ترميمها بعد، فضلا عن مشاكل الصرف الصحي، إذ لا يتوفر المستشفى على قنوات للصرف الصحي، باستثناء حفر نتنة، مبرزا أن المستشفى يعاني من مشاكل تقنية وإدارية بالجملة، ما جعل العديد من أعضاء النقابة الوطنية للصحة يدخلون السنة الماضية في اعتصام مفتوح لمدة 135 يوما.

وأشار المتحدث ذاته، إلى أنه تم مؤخرا اكتشاف بكتيرية بالمياه الصالحة للشرب بمستشفى سعادة، حيث أن هذه البكتيرية لا توجد إلا في فضلات الإنسان، وذلك بعد تغير مذاق ولون الماء الصالح للشرب، ما يعني أن فضلات النزلاء بالمستشفى اختلطت بالمياه الصالحة للشرب، بحسب تعبير الحيسن.

وحمّل الحيسن المسؤولية إلى المديرة الجهوية للصحة والمندوب الإقليمي للصحة، ومدير المستشفى الجهوي، ابن زهر التابع له مستشفى سعادة.

من جهته، قال مولاي الكبير المسامري، مدير المستشفى الجهوي، ابن زهر بمراكش، إنه لا يمكن الجزم بوجود تلوث دون في الماء الصالح للشرب بمستشفى سعادة، دون جراء تحاليل مخبرية على مرحلتين بالمختبر الجهوي للامراض الوباءية.

وأضاف المسامري، في تصريح  لـ”سيت أنفو” أن هناك لجنة تقنية متواجدة الآن في المستشفى لآخذ العينات.

وأكد المسامري، عدم بتوفر  مستشفى سعادة على مدير ، مشيرا إلى أن المديرية الجهوية وجهت مراسلة لوزارة الصحة، قصد فتح التباري.

وخلص إلى أن هناك مشروع لتهيئة المستشفى بتمويل من مجلس جهة مراكش آسفي، سيهم كل بناية المستشفى، مبرزا أن المندوبية الإقليمية قامت بالدراسات اللازمة لتحديد الأشغال اللازمة للتهيئة.

 


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى