غياب طبيب الأشعة في مستشفى بالبيضاء يفاقم معاناة اللاهثين وراء العلاج

تعاني ساكنة الدار البيضاء من غياب تام لطبيب الأشعة بمستشفى بن مسيك، حيث كشف توفيق كميل عضو فريق التجمع الوطني للأحرار بمجلس النواب أن قسم الأشعة بالمستشفى الإقليمي بن مسيك بالعاصمة الاقتصادية، يشهد، منذ شهور، احتقانا كبيرا بسبب الغياب التام لطبيب الأشعة بالمستشفى.

وأوضح البرلماني في سؤال وجهه إلى خالد آيت الطالب وزير الصحة والحماية الاجتماعية، أن غياب طبيب الأشعة خلف استياء وتذمرا كبيرين لدى الساكنة، خاصة وأن هذا المستشفى يعد مرفقا عموميا حيويا للساكنة المحلية، ويقدم خدمات طبية مهمة، ما يجعل المواطنين اليوم مضطرين للتنقل إلى المصحات الخاصة للقيام بالفحوصات اللازمة، رغم هشاشة أوضاعهم الاقتصادية وبذلك تحمل مصاريف تفوق طاقتهم.

وأضاف أن الأمر يتنافى مع التوجيهات الملكية السامية، المتعلقة بإطلاق إصلاح وتأهيل عميقين للقطاع الصحي، وفي إطار إعادة هيكلة المنظومة الصحية الوطنية بما يستجيب لمواكبة ورش تعميم الحماية الاجتماعية.

ودعا البرلماني كميل خالد ايت الطالب وزير الصحة بالتدخل لحل مشكل غياب الطبيب، وتمكين المواطنين من حقهم في الولوج للعلاج بالقطاع العام، حيث تساءل عن الإجراءات والتدابير التي يمكن اتخاذها لتمكين المستشفى الإقليمي لابن مسيك من طبيب أشعة.

 

 


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى