عضو لجنة التلقيح يتوقع ارتفاع إصابات كورونا بالمغرب ويحذر من خطورة “أوميكرون”

قال مولاي مصطفى الناجي، مدير مختبر الفيروسات بجامعة الحسن الثاني في الدار البيضاء وعضو لجنة التلقيح الوطنية، إن المنحنى الوبائي في المغرب في ارتفاع وهذا لا يشكل مفاجأة لنا.

وأكد عضو لجنة التلقيح، خلال استضافته أمس السبت بالنشرة المسائية بالقناة الثانية “دوزيم، أن حالات الإصابة بكوفيد-19، سترتفع في الأيام المقبلة، مبرزا أن هذا الارتفاع رهين بعدد تحليلات الكشف عن كورونا، حيث أنه كلما ازدادت تحليلات كوفيد كلما ارتفعت الإصابات، ليستقر الوضع الوبائي في آخر الشهر الجاري.

وفيما يتعلق بالمتحور أوميكرون، قال الناجي إنه يمتاز بكونه سريع الانتشار وأقل شراسة، مبرزا أن 5 في المائة من المصابين بأوميكرون هم في حالة حرجة، كما أن 60 في المائة من الحالات الحرجة يكون مصيرها الوفاة، وكل ألف حالة إصابة 50 حالة منها تذهب إلى الإنعاش وهو ما يتعين أخذه بعين الاعتبار وعدم التقليل من خطورة المتحور أوميكرون، رغم أنه أقل شراسة من “دلتا” يورد الناجي.

وتابع الناجي، أن عملية التلقيح تسير ببطء ويتعين على جميع المغاربة الانخراط في هذ العملية والإسراع إلى الاستفادة من جرعات اللقاح، مشددا على أن التلقيح ضد كوفيد له فعالية كبيرة، حيث أن الشخص الملقح إذا أصيب بكوفيد فلن تكون حالته حرجة.

وكانت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية، أعلنت أمس السبت، أن المغرب سجل ثلاثة ملايين و424 آلاف و393 شخص تلقوا الجرعة الثالثة من اللقاح المضاد للفيروس، فيما ارتفع عدد الملقحين بالجرعة الثانية إلى 22 مليون و973 ألف و351 أشخاص، مقابل 24 مليون و590 ألف و739 شخص تلقوا الجرعة الأولى.

وبحسب ما أوردته وزارة الصحة، في النشرة اليومية لحصيلة (كوفيد-19)، أنه تم تسجيل 7064 إصابة بفيروس (كوفيد-19)، وبلغ عدد المتعافين 1644 شخصا، فيما تم تسجيل ثمان وفيات، خلال الـ24 ساعة الماضية.

 


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى