ضجيج ومشاداة كلامية تثير غضب ساكنة القنيطرة

عبر مجموعة من المواطنين بالقنيطرة عن غضبهم الشديد، لما آلت إليه الأوضاع ببعض الأحياء الشعبية، بسبب المواجهات العنيفية التي تندلع بين الشباب، وكذا الكلام النابي الذي يتم ترديده على مسامع الساكنة يوميا.

وأكد مجموعة من المواطنين في تصريحات لـ “سيت أنفو”، أن هناك مجموعة من المراهقين والمنحرفين يثيرون الضجيج بعدة أحياء شعبية، بحيث يتشاجرون فيما بينهم ويردود كلاما نابيا بشكل يومي، ما أصبح يثير القلق.

وطالب المواطنون، من المصالح الأمنية بالقنيطرة بالتدخل، لردع هؤلاء المنحرفين.

وكتب الاعلامي بلعيد كروم، في صفحته بالفايسبوك “حرام ما يقع في عدد من الأحياء الشعبية..تصرفات مراهقين ومنحرفين أضحت لا تطاق..ضجيج وكلام نابي ومشاجرات عنيفة لا تعير اهتماما للمريضة والمريض وللتلميذة والتلميذ وللطالبة والطالب وللعاملة والعامل المهلوك وللموظف والموظفة المنهكة وللأمهات اللواتي يقضين النهار كله في قضاء حوائج البيت ويحتجن للراحة ولو لساعات قليلة قبل طلوع فجر يوم شاق من جديد..فعلا إنه زمن السيبة و الفوضى الذي هو نتاج طبيعي لتخلي بعض الأسر عن أدوارها وتنازلها عن جزء من واجباتها لفائدة الشارع، ولفشل سياسات الدولة اللاشعبية”..


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى