سهيلة ريكي تشيد بالتنظيم المحكم لعملية التلقيح بالمغرب

أشادت سهيلة ريكي، القيادية في حزب الأصالة والمعاصرة، بالتنظيم المحكم لعملية التلقيح بالمغرب، بداية من الترحيب  المواطنين، ومرورا بتدوين البيانات الشخصية والتأكد من الموعد، ووصولا إلى الطبيبة التي تسأل عن التاريخ الطبي للمواطن بشكل تفصيلي، وانتهاء بالممرضة التي تقوم بالتلقيح.

وفي هذا السياق، كتبت القيادية في  “البام”، تدوينة على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، كشفت فيها تفاصيل مرافقتها لوالدتها خلال مراحل استفادتها من لقاح كورونا، منوهة في الوقت ذاته بالمجهودات التي تقوم بها الأطر  الصحية وكذا أعوان السلطة من أجل نجاح عملية التلقيح.

وقالت ريكي في تدوينتها “رافقت والدتي زوال اليوم لأخذ جرعتها الأولى من التلقيح ضد كوفيد 19، وأعتبر أن من واجبي أن أكتب هذه الأسطر بشأن ما رأيته. أول ما يسترعي الانتباه هو التنظيم المحكم للعملية برمتها، بداية من الترحيب بالمواطنين، ومرورا بتدوين البيانات الشخصية والتأكد من الموعد، ووصولا إلى الطبيبة التي تسأل عن التاريخ الطبي للمواطن بشكل تفصيلي، وانتهاءا بالممرضة اللطيفة التي تقوم بالتلقيح. ولا يسمح بمغادرة الفضاء إلا بعد مرور ربع ساعة والاطمئنان على أن كل شيء بخير، وبعد أن تأتي الطبيبة مجددا لتقديم نصائح وإرشادات والإعلان عن موعد الجرعة القادمة”.

وأضافت سهيلة ر”يكي  لايفوتني أن أنوه بالمعاملة الطيبة للجميع، واللطف الذي يقابل به أعوان السلطة المواطنين القادمين، وحنوهم الكبير على كبار السن وتعاملهم معهم برفق ومودة، ومساعدتهم لهم في التنقل داخل فضاءات مركز التلقيح”. وختمت تدوينتها بالقول “بطبيعة الحال فإن التلقيح مجاني ورهن إشارة جميع المواطنين المغاربة والأجانب المقيمين بالمغرب. كانت تجربة إنسانية مثالية، جسدت في كل تفاصيلها #المغرب_الذين_نريده المغرب زوين والمغاربة زوينين يا ربي نبقاو ديما هاكا”.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى