سابقة بالجهة.. طاقم طبي ينجح في استئصال مثانة مصابة بورم سرطاني بالراشيدية

أجريت يوم الجمعة 16 شتنبر 2022 بالمستشفى الجهوي مولاي علي الشريف بالرشيدية، عملية جراحية هي الأولى من نوعها على مستوى جهة درعة تافيلالت، همّت استئصال مثانة مصابة بورم سرطاني واستبدالها بأخرى من أمعاء المريض.

وأفادت المديرية الجهوية لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية، أن هذه العملية الجراحية، التي استغرقت ست ساعات، أجريت من قبل فريق جراحي بقيادة الأستاذ رضوان ربيع، بروفيسور جراحة المسالك البولية ورئيس قسم المسالك البولية في المستشفى الجامعي الدولي الشيخ خليفة، ورئيس الجمعية المغربية لجراحة المسالك البولية بالمنظار.

وتم القيام بهذه العملية في إطار قافلة لطب المسالك البولية نظمت، على مدى يومين، في المستشفى الجهوي مولاي علي الشريف لفائدة العديد من المرضى، وذلك بمبادرة من الجمعية المغربية لجراحة المسالك البولية بالمنظار.

وأضافت المديرية في منشور لها على حسابها الرسمي على “فيسبوك”، أن هذه التقنية المستخدمة في علاج أورام المثانة المتقدمة، تمكن المريض من تجنب حمل كيس خارجي كجزء من نظام التحويل المستخدم لتفريغ البول الذي تنتجه الكلى.

وقال ربيع رضوان إن المثانة الجديدة تعمل، بفضل هذا النوع من العمليات، بنفس طريقة عمل مسار المسالك البولية الطبيعية، مضيفا أن هذه العملية تتميز أيضا بالمحافظة على الصورة الطبيعية لجسم المريض، إذ يمكن أن يعيش حياته بعد ذلك بطريقة طبيعية.

وأشار البروفيسور ربيع إلى أن هذه التقنية، المفيدة جدا للمريض، تتطلب خبرة طبية وجراحية “كبيرة جدا”.

وأشاد بالمجهودات التي تبذلها الأطقم الطبية والتمريضية بالمستشفى الجهوي مولاي علي الشريف والمديرية الجهوية للصحة والحماية الاجتماعية في درعة تافيلالت والمندوبية الاقليمية من أجل مسايرة التقنيات الطبية والجراحية الجديدة لفائدة ساكنة الجهة، لاسيما الأشخاص المعوزين.


فيفا يهدد نجم المنتخب المغربي بالاستبعاد من مباراة كندا





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى