رابطة حقوقية تطالب باتخاذ المتعين في حق رئيس سجن الناظور

استنكرت الرابطة العالمية للحقوق و الحريات بالمغرب ما يتعرض له المواطن سعيد العايلي، القابع بالسجن المحلي لمدينة الناظور “من مضايقات و معاملة حاطة بالكرامة”، مطالبة بإطلاق سراحه ” فورا لخلو ملفه من ما يدعو إلى اعتقاله، ومن أجل انقاذ حياته”، مع فتح تحقيق حول تهديدات بنزع ملابسه واغتصابه، واتخاذ المتعين في حق رئيس معقل سجن الناضور و الموظفين المعنيين. وحمايته من كل التعسفات والمضايقات داخل السجن المذكور.

وأشارت الرابطة، في بيان لها، أنها ” تتابع الرابطة العالمية للحقوق والحريات بالمغرب قضية سعيد العايلي الناشط الحقوقي الذي اعتقل بتاريخ 12 شتنبر 2017 على إثر إحتجاجات نظمها سكان دوار اولاد اعمامو بجماعة زايو لمدة أربعة أيام متواصلة مطالبين بتنفيذ وعود المدير الاقليمي لوزارة التعليم بالناضور، والمتمثلة في توفير حجرتين بدوار اولاد اعمامو كملحقة للمدرسة مع النقل المدرسي”.

واضافت الرابطة ” غير أن الجهات المعنية استعملت العنف في حق المحتجين و قامت باعتقال سعيد العايلي الذي قرر خوض إضراب مفتوح عن الطعام، منذ 60 يوما مرت، تخلله تعليق بمناسبة عرضه على وكيل الملك”، معلنة عن احتجاجها على ” اﻹعتقال التعسفي الذي طال العايلي، واستعمال القضاء انتقاما من مواقفه، مع استمرار تعريضه للمضايقات واﻹستفزاز داخل السجن بالرغم من حالته الصحية بسبب الإضراب عن الطعام، ولعل آخرها ما وقع له اليوم 13 نونبر الجاري، حيث اعتدى عليه رئيس المعقل بسجن الناضور وبعض الموظفين بالسب والشتم و هددوه بتجريده من ملابسه وتركه عاريا، كما هددوه بإنتهاك عرضه، إضافة إلى اتهامه كذبا بتحريض السجناء”.

وأفادت الرابطة العالمية  للحقوق و الحريات بالمغرب، أنه، ردا على هذه التعسفات، قرر سعيد العايلي قطع الماء كذلك ابتداء من يوم  أمس الثلاثاء “علما أن حالته الصحية متدهورة، حيث فقد أكثر من 23 كلوغرام من وزنه بسبب اﻹضراب عن الطعام”.

يشار إلى أن سعيد العايلي مغتقل على ذمة الاحتجاجات الأخيرة التي عرفها دوار أولاد اعمامو بجماعة زايو، و التي كان يطالب فيها رفقة سكان القرية بإضافة حجرتين دراسيتين لتمدرس أطفالهم مع النقل المدرسي.

 



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى