درك شفشاون يوقف شخصا من جزر القمر بمنزل أسرة الطفل ريان

علم “سيت أنفو” أن عناصر الدرك الملكي بمنطقة “إغرن” ضواحي إقليم شفشاون تمكنت أول أمس، من إلقاء القبض على شخص يدعي أنه سعودي الجنسية وجاء كي يساعد أسرة الطفل ريان، الذي توفي جراء سقوطه في بئر بمنطقة “تمروت”.

وقال مصدر حقوقي لـ “سيت أنفو”، إن عناصر الدرك توصلت بإخبارية تفيد حلول شخص من جنسية أجنبية بمنزل أسرة الطفل ريان، حيث مدهم بملبغ بقيمة 10 آلاف درهم، مؤكدا لهم أن الملبغ يعود لجمعية خيرية خارج المغرب.

وذكر المصدر أنه الأبحاث بينت أن الشخص المعني يتحدر من جزر القمر، وطالب والدي ريان بالتقاط صور معهما وتوثيق تسلمهما للمال، الشيء الذي استنفر مصالح الدرك.

وأشار المصدر أنه تم توقيف الشخص المعني، في انتظار عرضه على النيابة العامة المختصة، لتحديد ظروف وملابسات زيارته.

وكانت عمالة إقليم شفشاون أفادت أنه تم في الآونة الأخيرة، رصد عدد من المبادرات، على شبكات التواصل العمومي، من داخل المغرب وخارجه، وبصيغ وأشكال مختلفة، تحاول استغلال حادثة وفاة الطفل ريان أورام، الذي وافته المنية بعد سقوطه في بئر بإقليم شفشاون، وذلك تحت ذريعة جمع تبرعات نقدية أو عينية لفائدة أسرة الفقيد.

وذكر البلاغ في هذا الصدد، بأن المقتضيات القانونية الوطنية، تضبط وتقنن عمليات ومسطرة التماس الإحسان العمومي، ومختلف المبادرات والدعوات التي تهدف لجمع التبرعات وتقديم المساعدات، وذلك حماية للفئات التي قد تتضرر من ذلك، بما فيها أسرة المرحوم ريان، في هذه الحالة، طبقا للفصل الأول من القانون المتعلق بالتماس الإحسان العمومي.

وفي هذا الإطار، يضيف البلاغ، فإن أسرة المرحوم ريان، التي هي على علم بمثل هذه التصرفات، ترفض استغلال البعض لظروفها الإنسانية، تحت ذريعة تقديم مساعدات لفائدتها في هذا الظرف الأليم.

وأكد البلاغ أن الجميع مدعو، أمام هذا الوضع، للالتزام بالنصوص القانونية، ولتبليغ السلطات المختصة عن الممارسات المخالفة للقانون في هذا الشأن، والتي تسيء للتقاليد الأصيلة للشعب المغربي، في مجال التضامن النبيل.

 



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى