خبير فرنسي يثير ضجة: كورونا نجم عن محاولة إنتاج لقاح لفيروس الإيدز

فجر البروفيسور الفرنسي لوك مونتانييه، قنبلة من العيار الثقيل، حينما أثار فرضية أن يكون فيروس كورونا المستجد نجم عن خطأ اُرتكب في المختبر.

ويرى مونتانييه الفائز بجائزة نوبل للطب أن فيروس كورونا المستجد نجم عن محاولة إنتاج لقاح ضد فيروس الإيدز، مستدلا على ذلك بوجود عناصر من فيروس “إتش.آي.في” في جينوم (المادة الجينية) الفيروس الجديد، فضلا عن عناصر من “فيروس الملاريا”.

وحسب مقال نشره موقع الجزيرة، فإن البروفيسور قال إن هذه الخصائص في فيروس كورونا المستجد لا يمكن أن تحصل بطريقة طبيعية، وإن الخطأ ربما يكون قد حدث في مختبر بمدينة ووهان الصينية.

لكن عالم الأوبئة إتيان سيمون لوريير من معهد باستور في باريس قال لوكالة الصحافة الفرنسية إن كلام مونتانييه “لا معنى له، إذ نجد هذه العناصر الصغيرة في فيروسات أخرى من العائلة نفسها، في فيروسات كورونا أخرى في الطبيعة”.

ويضيف لوريير المسؤول عن البنية الجينية التطورية في المعهد، أن أجزاء من الجينوم تشبه في الواقع الكثير من السلاسل في الخصائص الجينية لبكتيريا وفيروسات ونبتات، سائلا “إذا أخذنا كلمة من كتاب وكانت تشبه كلمة في كتاب آخر، فهل يعني ذلك أننا نسخنا عنه؟”.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى