حطابي ينصب نفسه عميدا لكلية العلوم بالمحمدية على فيسبوك

استبق جمال حطابي عميد كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بمدينة المحمدية المنتهية ولايته، الزمن من أجل إعادة تنصيب نفسه عميدا للكلية المذكورة، رغم أن اسمه لم يذكر في لائحة التعيينات الجديدة التي نشرتها الحكومة خلال الأسبوع الجاري٠

ولجأ حطابي إلى موقع ” فيسبوك”، ليعلن نفسه عميدا للكلية حيث كتب تدوينة جاء فيها “إن ينصركم الله فلا غالب لكم وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون” صدق الله العظيم “لقد تم بحمد الله وشكره يوم الخميس 15 مارس 2018، تعييني لولاية ثانية كعميد لكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بالمحمدية”.

وبدأ العميد الحالي بالنيابة، في تقديم الشكر لمن وصفهم بمسانديه في مهامه، وسط استغراب متتبعي الشأن التعليمي بالمغرب، إذ ذهب حطابي أبعد من ذلك حين شدد على أن تعيينه ”يهدف بالأساس إلى الارتقاء بالتعليم العالي وجعل كليتنا المواطنة نموذج يحتدى به في جميع المجالات والتخصصات” !

وكان بلاغ مجلس الحكومة المنعقد يوم الخميس الماضي واضحا في شأن التعيينات، إذ أورد أنه تم تعيين المصطفى الخيدار في منصب عميد كلية العلوم والتقنيات بالمحمدية، وعبد الحميد ابن الفاروق في منصب عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالمحمدية، دون ذكر اسم حطابي، ليظل بذلك منصب عميد كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بالمحمدية شاغرا لحدود كتابة هذه الأسطر.

ويتساءل الرأي العام بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بالمحمدية كيف يمكن لجمال حطابي أن يعلن ترقيته لعميد الكلية المذكورة دون ورود اسمه في اللائحة، هل يعني ذلك أن جهة ما تقف وراءه أو أنه يريد فرض نفسه ” صحة” في منصب عميد كلية العلوم القانونية والإقتصادية والإجتماعية بالمحمدية.

إلى ذلك، استنكر متتبعون صفة التهافت على المناصب والمسؤوليات الإدارية التي أصبحت تسم سلوك أساتذة جامعيين وافتعال المعارك والصراعات على حساب الأداء العلمي والفكري للجامعة، مستغربين  من العبارات التي انتقاها  عميد كلية العلوم القانونية والاقتصادية ذات المضامين ”القتالية والجهادية” والتي تتنافى وأهداف وتطلعات القانون المنظم للجامعة المغربية.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى