“جنازة فرنسي” على الطريقة الإسلامية بسبب خطأ إداري بمستودع الأموات

أوقع ترقيم مكرر مستودع الأموات بمستشفى مولاي الحسن المهدي بالعيون في خطأ كاد يتسبب في أزمة، لولا تفهم أسرة فرنسية للخطأ بعد أن سلم المستودع جثة مواطن فرنسي لأسرة مغربية، واحتفظ بأخرى لمواطن مغربي على أساس أنها للمواطن الفرنسي.

وحسب يومية “المساء” في عدد يوم الجمعة، فإن مستودع الأموات وقع يوم الاثنين الماضي في هذا الخطأ بعد أن سلم جثة مواطن فرنسي يدعي “André” ، لعائلة مغربية حيث أقامت العائلة صلاة الجنازة على المواطن الفرنسي بالطقوس الإسلامية.

وأضاف المصدر أن العائلة تلقت واجب العزاء على أساس أنه لرب الأسرة المغربي المتوفى غير أن المفاجأة كانت صادمة لأسرة المواطن الفرنسي، التي تقدمت أول أمس الأربعاء لاستلام جثة André والتي تم إيداعها منذ ثلاثة أيام بمستودع الأموات قصد وضعها في صندوق خاص، قبل نقلها إلى الديار الفرنسية.

فبعد إخراج الجثة من ثلاجة المستودع، بضيف المصدر، فوجئ أفرادها بأن الجثة ليست لـ André بل لمواطن مغربي استلمت عائلته جثة André عن طريق الخطأ، وقامت بدفنه، وأن المكلف بمستودع الموتى قد وقع في الخطأ.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى