جغرافية المغرب قد تساعد على التخلص من فيروس “كورونا”

أفادت يومية “أخبار اليوم” أن اعتقادا يجري وسط عدد من الخبراء بأن فيروس “كورونا” سينتهي مع حلول فصل الصيف وارتفاع درجة الحرارة، كما سيخفت وهج سيطرته تدريجيا، إلى حين اكتشاف لقاح خاص به في النصف الثاني من السنة.

وأكد مدير مختبر الفيروسات بجامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، والأخصائي في علم الفيروسات، مصطفى الناجي، أن العلاقة بين الفيروس وارتفاع الحرارة حقيقة علمية وأزلية، مشددا في حوار مع الصحيفة على أن درجة الحرارة تقضي على الفيروس وتحد من انتشاره، وهو ما يمكن اعتباره حقيقة حتى يثبت العكس، حسب المصدر.

وأشار المتحدث إلى أن المناطق ذات المناخ المعتدل والبارد هي الأكثر تأثرا بتفشي فيروس كورونا، وتليها المناطق القاحلة؛ فيما المناطق المدارية التي يتموقع فيها المغرب هي الأقل إصابة بالفيروس، ما يعني أن جغرافية المغرب قد تساعده على التخلص من هذا الفيروس، والحد من انتشاره، حسب تعبير الصحيفة.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى