تفاصيل جديدة في قضية متابعة “أشهر طبيب تجميل” بالبيضاء

كشف مصدر مطلع لـ “سيت أنفو”، أن غرفة المشورة بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، رفضت مساء اليوم الخميس، تمتيع أشهر طبيب تجميل بالسراح المؤقت.

وطالب دفاع المتهم بتمتيع موكله بالسراح المؤقت، وهو الأمر الذي رفضته النيابة العامة، بحكم التهم الخطيرة التي يواجهها.

وكان قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بالدار البيضاء، قد أحال المتهمين المتورطين في قضية ما بات يعرف بـ “أشهر طبيب تجميل” على السجن المحلي بعكاشة.

وأوضح المصدر نفسه، أنه تمت إحالة 5 أشخاص متورطين في هذا الملف الذي يتعلق بالنصب والاحتيال والتزوير واستعماله في فواتير تتعلق بتلقي العلاجات الطبية، على سجن عكاشة بما فيهم صاحب المصحة الخاصة بالتجميل.

وأكد المصدر ذاته، أن النيابة العامة أمرت بإجراء تحقيق في التهم التالية وهي تكوين عصابة إجرامية متخصصة في الاتجار في البشر  والتزوير والنصب في ملفات وفواتير تتعلق بتلقي العلاجات الطبية، وتبييض الأموال  وانتحال صفة.

وكانت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية أحالت على النيابة العامة المختصة لدى محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، ثمانية أشخاص من بينهم سيدة ومالك مصحة خاصة بنفس المدينة وعدد من العاملين والمسؤولين، وذلك للاشتباه في تورطهم في قضية تتعلق بالنصب والاحتيال والتزوير واستعماله في فواتير تتعلق بتلقي العلاجات الطبية.

وتشير المعطيات الخاصة بالبحث إلى تورط المشتبه فيهم في تكوين عصابة إجرامية تستهدف جمع مبالغ مالية من متبرعين تحت غطاء تسوية تكاليف طبية لاستشفاء مرضى منتمين إلى أسر معوزة، على أن يتم تقديم العلاج لهم بالمصحة التي يعمل بها أغلبية المشتبه فيهم، حيث يتم الرفع من قيمة التكاليف الطبية بشكل تدليسي قصد الاستيلاء على مبالغ مالية مهمة.

الأبحاث والتحريات المكثفة التي باشرتها مصالح الأمن الوطني مكنت من توقيف المشتبه فيها الرئيسية، المتورطة في ربط الاتصال بالمرضى المفترضين والتقاط صور لهم بدعوى مساعدتهم على تلقي العلاج، قبل استغلال هذه الصور في جمع تبرعات مالية مهمة، يتم تبريرها باستعمال فواتير وتقارير علاج مزورة بالتواطئ مع باقي الموقوفين.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى