تسجيلات تفضح تستر دركيين على قتلة

تواجه سرية درك “تالمست” عاصفة من الاتهامات، بعد توصل القائد الجهوي للدرك بالصويرة بتسجيلات تفضح تواطؤ رئيسها، وتستره على منفذي جريمة قتل راح ضحيتها فلاح، بعد هجوم أفراد عصابة على مسكنه بدوار “الميرات” بجماعة المخاريف التابعة لقيادة ركراكة بالصويرة.

وأفادت صحيفة “الصباح” في عدد الثلاثاء، أن الجريمة التي وقعت منتصف شهر دجنبر الماضي، والتي انتهت بنقل الضحية في حالة حرجة إلى مصحة بمراكش الذي مكث في غرفة الإنعاش حوالي 20 يوما، قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة، في الأسبوع الثاني من يناير، ظلت مجمدة ولم تنجز فيها الأبحاث بالسرعة اللازمة، كما اعترتها بعض الملاحظات في ما يخص رفع البصمات والمسح الجيد لمسرح الجريمة، ما دفع ذوي الضحية إلى الاشتباه بأن هناك من يحاول طمس الحقائق، أكثر من ذلك، وجهوا أصابع الاتهام إلى رئيس جماعة.

وأضافت الصحيفة نفسها، أن شريط سمعي ظهر على ساحة الأحداث، تحتفظ به القيادة الجهوية للدرك، وأسرة الفقيد، منسوب إلى دركي يعمل بسرية “تالمست”يوجه فيه اتهامات مباشرة إلى رئيسه “لاجودان” ويقسم فيه بأغلظ الإيمان بأن “القتلة هم..” محددا هوياتهم.

ولم يعرف إن كانت المعلومات التي توصل بها المركز القضائي للدرك الملكي بالصويرة، قد أبلغت للوكيل العام للملك، أم أنه ارتأى إعمال المساطر الإدارية الداخلية تمهيدا لاتخاذ قرارات ضد الدركيين بناء على نتائج تلك الأبحاث.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى