ترقب وفرحة.. المغاربة يستعدون إلى العودة لحياتهم وهذه التفاصيل الجديدة لتخفيف الحجر

ساعات قليلة تفصل المغاربة، على الموعد المحدد من قبل وزارة الداخلية، للدخول في المرحلة الثانية من تخفيف إجراءات الحجر الصحي.

وتسيطر حالة من الترقب على المغاربة، الذين ينتظرون حلول منتصف ليلة يومه الأربعاء، وتحررهم من قيود الحجر الصحي، عبر السماح لهم بممارسة عدد من الأنشطة، التي منعوا منها منذ شهر مارس المنصرم.

وحسب ما أوردته وزارة الداخلية في بلاغ لها، فسيتم بدءا من يوم غد الخميس، السماح للمقاهي والمطاعم بتقديم خدماتها بعين المكان، مع عدم تجاوز نسبة 50 في المائة من طاقتها الاستيعابية، واستئناف الأنشطة التجارية بكل من المراكز التجارية والمجمعات التجارية الكبرى والقيساريات، وفق شروط محددة، فضلا عن إعادة فتح محلات الترفيه والراحة، كالقاعات الرياضية والحمامات، مع عدم تجاوز نسبة 50% من طاقتها الاستيعابية، و استئناف الأنشطة المرتبطة بالإنتاج السمعي البصري والسينمائي.

وإلى جانب ذلك، ستستأنف من صباح يوم غد الخميس، رحلات النقل العمومي بين المدن، سواء الطرقي أو السككي، غير أن ذلك سيتم فق شروط محددة، فضلا عن استئناف الرحلات الجوية الداخلية.

وسيكون سكان المنطقة 1، التي باتت تضم عددا مهما من عمالات وأقاليم المملكة، أمام حزمة من الإجراءات التخفيفية، من قبيل السماح لهم بالتنقل بين الجهات المصنفة في منطقة التخفيف رقم 1، شريطة الإدلاء بالبطاقة الوطنية للتعريف الإلكترونية، وفتح الفضاءات الشاطئية، مع ضرورة احترام التباعد الجسدي، وكذا إعادة فتح ملاعب القرب المتواجدة بالهواء الطلق، واستئناف الأنشطة السياحية الداخلية وفتح المؤسسات السياحية، على أن لا تتجاوز 50 في المائة من طاقتها في الإيواء و الإطعام.

أما بخصوص التدابير المتخذة بالنسبة للأقاليم والعمالات المتواجدة بالمنطقة 2، فكشفت الوزارة أنه تقرر السماح بالتنقل داخل المجال الترابي للعمالة أو الإقليم، دونرخصة استثنائية للتنقل”،إلا أن الوزارة وضعت إلزامية التوفر على رخصة مهنية (أمر بمهمةأو رخصة استثنائية مسلمة من طرف السلطات المحلية، لأسباب أو ظروف قاهرة، من أجل التنقل خارج المجال الترابي للعمالة والإقليم.

 

 


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى