تحذيرات من ظروف ذبح اللحوم الحمراء نتيجة غياب شروط السلامة الصحية

حذر تقرير برلماني من ظروف ذبح الحيوانات المنتجة للحوم الحمراء، حيث قال التقرير إنها لا تستجيب للشروط الصحية لاسيما في الأسواق الأسبوعية.

وقال التقرير إنه رغم جهود التحسين والتأهيل، التي يعرفها هذا القطاع، إلا أنه يعاني مجموعة من الصعوبات، التي تقتضي تدخل السلطات العمومية والمهنيين.

ومن بين هذه الإشكاليات، تعدد الوسطاء واتساع هوامش ربحهم، وخاصة على مستوى تسويق المواشي الحية، والعدد غير الكافي للمجازر الخاصة المعتمدة والمستجيبة لشروط السلامة الصحية. حيث أوضح تقرير اللجنة الموضوعاتية حول الأمن الغذائي أنه باستثناء بعض منتجات الدواجن الموجهة للبلدان الإفريقية، فإن المنتجات المغربية من اللحوم الحمراء لم تلج بعد الأسواق الدولية.

وأوضح التقرير أن أهمية قطاع اللحوم الحمراء تتجلى في نسبة مساهمته في الناتج الداخلي الإجمالي الفلاحي، والتي تفوق 15 في المائة، وكذا في إحداثه لحوالي 44 مليون يوم عمل سنويا، وتحقيقه لرقم معاملات بحوالي 27 مليار درهم سنة 2017.

وبلغ إنتاج سلسلة اللحوم الحمراء 606 ألف طن سنة 2019. ويمكن هذا المستوى من الإنتاج من تغطية 98 في المائة من الاحتياجات من اللحوم الحمراء، بمعدل استهلاك سنوي للفرد بلغ 17.2 كلغ للفرد في سنة 2019.

وأضاف التقرير البرلماني أن سلسلة اللحوم الحمراء شهدت تطورا مهما بفضل الدعم المقدم في مجال التحسين الوراثي، والإنتاج وتطوير وحدات عصرية لتربية الأبقار والأغنام والماعز.

 



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى