القنصل العام بفالينسيا يبرز التنوع الثقافي والتراث السياحي للمغرب -فيديو

نظمت القنصلية العامة للمملكة المغربية بجهة فالينسيا/إسبانيا، مؤتمرا بعنوان “التنوع الثقافي والتراث السياحي للمغرب”، وذلك يوم 12 يونيو 2024، بالتعاون مع أكاديمية AICTEH (الأكاديمية الدولية للتواصل، التكنولوجيا والتعليم والعلوم الأنسانية)، حيث تميز هذا الحدث بحضور عدد مهم من الكتاب والناشطين الثقافيين والجمعويين الإسبان بجهة فالينسيا.

وجرى خلال هذه الندوة التطرق لمختلف الجوانب المتعلقة بالتنوع الثقافي للمغرب، من قبل ضيوف بارزين أدلوا بعروض مختلفة كل حسب تخصصه.

وفي السياق ذاته افتتح القنصل العام، سعيد الادريسي البوزيدي، هذه الندوة بعرض للأوجه الثقافية المتعددة للمغرب، الناتجة عن تراث تاريخي غني جمع بين نتاجات حضارية مختلفة (الأمازيغية، الفينيقية، الرومانية، العربية الإسلامية، الأندلسية، الحسانية، يهودية ومتوسطية وأوروبية وإفريقية)، مما أعطى المملكة تراثًا ثقافيًا غنيًا ومتنوعًا يتجلى في تعدديته العرقية واللغوية، في تنوعه الديني، في هندسته المعمارية وفن الطهو والموسيقى والحرف اليدوية والمسرح ورواية القصص والملابس والتقاليد. وأساليب الحياة المتميزة للمغاربة.

كما سلط  القنصل العام الضوء في نهاية مداخلته على المشاركة النشيطة للمغرب في جميع المبادرات التي تعزز التفاهم المتبادل والتقارب بين الثقافات كلجنة ابن رشد، ومؤسسة آنا ليند ومؤسسة الثقافات الثلاث، بالاضافة إلى الآليات المعتمدة على مستوى منظمة الأمم المتحدة.

من جهته، عالج دانييل بينيتو غورليش، الأستاذ بجامعة فالنسيا، موضوع الندوة من الزاوية التاريخية، ابتداء من مرحلة عصور ما قبل التاريخ بكون أقدم إنسان عاقل عاش في المغرب، مرورا بمختلف الحضارات التي أثرت في الموروث الثقافي المغربي والامبراطوريات المختلفة التي تعاقبت على حكم المغرب، حتى العصر الحالي الذي يعرف إدارة نموذجية للتنوع الثقافي في ظل القيادة الرشيدة للملك محمد السادس.

فيما قدمت ليلى خليل، رئيسة قسم الاتصال في مؤسسة ابن بطوطة ببرشلونة، تجربتها الخاصة، موضحة كيف أن التنوع الثقافي الذي تربت عليه في بلدها الأصلي، المغرب، قد سهّل اندماجها في المجتمع الإسباني بعد انتقالها للعيش في إسبانيا لاستكمال دراساتها الجامعية.

بعدها، قام أرماند لاسير، مدير مهرجان فالنسيا للموسيقى، وهو متخصص في الموسيقى المتوسطية، بتقديم موجز عن تنوع الموسيقى المغربية، موضحا علاقة هذا التنوع بالمحيط المتوسطي . كما عرض في هذا الصدد فيديو يتضمن عدة أنواع موسيقية تتميز بها المملكة المغربية على حسب مناطق وجهات البلاد.

كما جرى أيضا عرض فيديو تروجي للمؤهلات السياحية لعدة مدن مغربية والذي حظي باهتمام كبير من طرف الجمهور.


موجة حر شديدة تصل لـ 47 درجة تضرب هذه المدن المغربية

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى