العثور على مسنة محتجزة في غرفة تملؤها الروائح الكريهة

تعاني سيدة مسنة من التهميش والاستغلال، بعدما عثر عليها راقدة في بيت يفوح بالروائح الكريهة التي تسببت لها في فقدان بصرها.

وأفضت التحقيقات الأولية التي أجراها المركز المغربي لحقوق الإنسان بسيدي موسى ضواحي مدينة الجديدة، إلى أن السيدة المسنة كانت متسولة، لكن للأسف، بعدما نال المرض، وأصبحت ضحية استغلال من قبل سماسرة العمل الجمعوي بالمنطقة، الذين يستغلون وضعيتها المزرية من أجل الاستيلاء على تبرعات المحسنين.

وتدخلت السلطات العمومية على الخط، حيث جرى نقل السيدة إلى المستشفى قصد تمكينها من العلاج، على أن تلج بعد ذلك دار المسنين في حين سيظل المركز المغربي متابعا للقضية.


انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى