“الشلل” يهدد “التعليم” بعد مغادرة “الأساتذة المتعاقدين” للأقسام

انتشر “هاشتاغان” تقف وارءهما التنسيقية الوطنية للأساتذة المتعاقدين على موقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك”، يحملان عنوان “الإدماج أو البلوكاج” و”قطعتو الأجرة سدينا الحجرة”، تفاعلت معهما فئة عريضة من “أساتذة الكونطرا” من خلال مغادرة الأقسام الدراسية وإغلاق أبوابها استعدادا لخوض إضراب واعتصامات.

وأظهرت مجموعة من الصور نُشرت في المجموعة الرسمية للتنسيقية الوطنية للأساتذة المتعاقدين، عددا من رجال ونساء التعليم العاملين وفق نظام التعاقد، وهم يُغلقون أبواب الحجرات الدراسية بالمؤسسات التعليمية التي يعملون بها في مختلف مناطق المغرب، مع تركهم رسائل موجهة للتلاميذ وأسرهم يُعبّرون من خلالها عن اعتذارهم حول الغياب الذي سيمتد طيلة أسبوع كامل ابتداء من يوم غد الإثنين.

وكانت التنسيقية المذكورة قد أكدت في بلاغ لها، أن هذه الخطوة تأتي للرد على مايتعرض له الأساتذة مؤخرا من أساليب التهديد والترغيب وحملات الضغط تحت إشراف مديري الأكاديميات وكل الطاقم الإداري على مستوى المديريات وبعض مدراء المؤسسات التعليمية، قصد إرغام الأساتذة المتعاقدين على توقيع ملحق العقد.

وزادت أن الأكاديميات واصلت سبلها اللامسؤولة من أجل زرع الرعب في نفوس الأساتذة، حيث بدأت بالترغيب والدعوات اليومية للأساتذة عن طريق البلاغات وبتسخير بعض المحسوبين على الإدارة الترابية، كما اتجهت نحو الترهيب والوعيد بتوقيف رواتبهم.

كما عبّرت التنسيقية الوطنية للأساتذة المتعاقدين، عن تمسكها بجميع الأشكال النضالية السلمية، وذلك من أجل تحقيق مطلبها المشروع المتمثل في إسقاط مخطط التعاقد والإدماج في الوظيفة العمومية.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى