البعمري: اعتداء البوليساريو على المغاربة بباريس كان مخططا له من طرف الانفصاليين

استنكر نوفل البعمري، المحلل السياسي، والباحث في شؤون الصحراء، الاعتداءات الهمجية، التي نفذتها ميليشيات البوليساريو،  ضد مئات المغاربة الذين نظموا نهاية الأسبوع الماضي وقفة مساندة للوحدة للترابية للمملكة، في ساحة الجمهورية بالعاصمة الفرنسية باريس، حيث حاول مرزتقة الجبهة الانفصالية الهجوم والتشويش على الوقفة السلمية التي نظمتها الجالية المغربية المقيمة بالديار الفرنسية ،تعبيرا عن تضامنها مع القوات المسلحة الملكية المغربية بالكركرات، حيث حاولوا الاشتباك معهم واستفزازهم عن طريق رفع علم الجبهة الوهمية.

وشدّد البعمري في تصريح لـ”سيت أنفو”، على أن هذا الاعتداء الذي قام به مناصرو البوليساريو، أكد على طبيعة التنظيم البلطجي، وعلى هويته الإجرامية و على طابعه الإرهابي.

وأوضح المحلل السياسي ذاته، أن ما حدث في مدينة باريس من اعتداءات همجية تعرض لها المغاربة الذين كانوا يتظاهرون بشكل سلمي وحضاري حاملين الأعلام الوطنية، من طرف  ميليشيات البوليساريو، لم تسلم منها  النساء والأطفال والشيوخ حيث استقووا عليهم ببلطجية كانوا مدججين بالعصي والهراواة، مشيرا إلى أن المغاربة المتظاهرين  فوجئوا بهجوم غادر من طرف البلطجية الذين استقدمتهم البوليساريو للوقفة حيث تم توثيق هذه الاعتداءات بالصوت و الصورة.

وأشار البعمري، إلى أن اعتداء ميلشيات البوليساريو، هو اعتداء تم ارتكابه بشكل مخطط له من طرف مكتب تنظيم البوليساريو في باريس و أروبا، حيث تم توثيق عملية نقلهم بالحافلات ممن يفند ادعاء كونهم كانوا متجهين للتظاهر لأن من يتظاهر لا يحمل معه عصي و أدوات حادة.

وي سياق ذي صلة، أظهرت مقاطع فيديو عناصر البوليساريو بأزياء عسكرية يحملون الهراوات والأسلحة البيضاء، حيث قاموا بمهاجمة النساء والشيوخ  المغاربة المتظاهرين بباريس بالعصي والسب والقذف.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى