البرلمان يناقش إلغاء الساعة الإضافة رسميا

في خضم الجدل الذي أثير حول إمكانية إلغاء التوقيت الصيفي بمجموعة من الدول الأوربية، وجه عمر حجيرة باسم الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب، سؤال شفوي، إلى رئيس مجلس النواب على أساس رفعه إلى الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإصلاح الإدارة وبالوظيفة العمومية، حول إمكانية إلغاء إضافة ساعة إلى التوقيت الرسمي التي يعتمدها المغرب.

وأوضح حجيرة أن مؤسسات ودول الاتحاد الأوروبي تتدارس بجدية إمكانية حذف إضافة ساعة إلى التوقيت الرسمي لدول الاتحاد الأوروبي، بعد مطالبة عدة أصوات من داخل الاتحاد الأوروبي بإلغائها.

وتساءل عمر حجيرة، في غياب معطيات اقتصادية واجتماعية تبرر إضافة ساعة إلى التوقيت الرسمي المغربي، ما إذا كانت الحكومة ستعمل على إلغاء إضافة هذه الساعة، لينتهي معه مسلسل الذي يطلقون عليه المغاربة ”زيد ساعة نقص ساعة”.

وفي نفس السياق، أوضح أحمد العمومري، الكاتب العام لوزارة إصلاح الإدارة والوظيفة العمومية، في تصريح سابق لـ “سيت أنفو”، أن الجدل الذي أثير مؤخرا بأوروبا، بخصوص إلغاء الساعة الإضافية، لا يعني المغرب، لأن القرار الذي اتخذه المغرب منذ سنوات بخصوص إضافة الساعة على التوقيت العادي، هو قرار مستقل.

وأضاف الكاتب العام لوزارة إصلاح الإدارة والوظيفة العمومية، أن المغرب يقوم كل ثلاث سنوات بتقييم هذه الساعة الإضافية، بحيث يتخذ بين الفينة والأخرى قرارات تهم هذا الموضوع، والدليل أنه تم مؤخرا الإرساء على أن يتم إضافة هذه الساعة في الأحد الأخير من شهر مارس، وإلغائها في الأحد الأخير من شهر أكتوبر.

وأفاد العمومري، أن الدراسة التي سيتم الإفراج عنها بعد أسابيع ستجيب عن مجموعة من التساؤلات، التي تخص ما إذا كان سيتم إلغاء هذه الساعة الإضافية بشكل نهائي.

انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى