ابنة الناخب الوطني ضحية اعتداء جنسي!

عبّرت ابنة الناخب الوطني هيرفي رونار، عن استنكارها من الاعتداء الجنسي الذي تعرضت له أثناء تصويرها لأحد البرامج الفرنسية.

وأكد رونار في تصريح لـ “Le Parisien”، أن سيباشر الإجراءات القانونية لاسترداد حق ابنته.

ولم تكشف ابنة الناخب الوطني البالغة من العمر 21 سنة، عن جنسية الشخص الذي اعتدى عليها جنسيا، لاسيما أنه يعد واحدا من بين المشاركين معها في إحدى برامج تلفزيون الواقع، التي تم تصويرها بجزيرة “Fidji”.

وقررت شركة الإنتاج المكلفة بالبرنامج إلغاء الموسم الجديد منه، بشكل عاجل، مشيرة بالقول “نحن لسنا قاضيا ولا مدع عام، نحن نحترم كلمة واحدة على أنها افتراض براءة الآخر”.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى