وضعية مستشفى الفنيدق تثير الانتقادات

انتقدت مجموعة من جمعيات المجتمع المدني بالفنيدق، الخصاص ونقص الأطر الطبية والتمريضية والتجهيزات الطبية بمستشفى الحسن الثاني بالمدينة.

ووجهت العشرات من هذه الجمعيات رسالة إلى كل من وزير الصحة والحماية الاجتماعية، والمندوب الجهوي لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية لجهة طنجة تطوان الحسيمة، والمندوب الإقليمي للوزارة بعمالة المضيق الفنيدق، ومدير مستشفى الحسن الثاني، بشأن خطورة الوضع بالمستشفى السالف الذكر.

وسجلت الرسالة العديد من النقائص التي يعاني منها المستشفى من بينها النقص الكبير في الأطر الطبية وشبه الطبية والتقنية والغياب الكلي لطبيب التوليد وغياب طبيب التخدير، إذ إن طبيبة التخدير المتوفرة حاليا تشتغل بالإقليم برمته؛ أي بالفنيدق والمضيق ومرتيل، إضافة إلى عدم تشغيل بعض أجهزة الكشف بسبب عدم وجود الطبيب المختص، وتوقيف العمل بقسم الجراحة العامة بذات المستشفى، وسوء المعاملة وسوء الاستقبال والزبونية والمحسوبية في التعامل مع المرضى والمرتفقين، بحسب الرسالة.

ونبهت الرسالة أيضا إلى الاكتظاظ الذي يعرفه قسم المستعجلات، ووجود طبيب واحد فقط في مدينة يتجاوز عدد سكانها 80 ألف نسمة، وعدم وجود الأدوية التي تستعمل أثناء الولادة أو في بعض الحالات كالحقن وتقادم وتهالك المعدات الطبية وعدم صيانتها.


هـام للمغاربـة.. بلاغ جديد من وزارة الصحة والحماية الاجتماعية

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى