وضعية القاصرات المشردات في الشوارع تجر الوزيرة حيار للمساءلة

انتقدت البرلمانية عويشة زلفي ظاهرة التشرد في صفوف الفتيات القاصرات وتعرضهن للعنف الجنسي والجسدي بمدينة أكادير، وطالبت عواطف حيار وزيرة التضامن والإدماج الاجتماعي والأسرة بتوفير الحماية الاجتماعية وضمان حقوقهن كباقي المواطنين المغاربة.

وقالت عضو لجنة العدل والتشريع وحقوق الإنسان في سؤال وجهته إلى حيار إن ظاهرة تشرد الفتيات اليوم في مدينة أكادير خاصة بحي السلام وحي جيت سكان في تزايد مستمر، دون أي تدخل من الإدارة الوصية للوزارة على المستوى الجهوي والإقليمي، من أجل إيوائهن وحمايتهن من كل أشكال التحرش الجنسي والعنف الجسدي.
وأضافت أن الطفلة والطفل مكانهما هو المدرسة، وليس الشارع، ويجب على الوزارة توفير الحماية الاجتماعية وحقوقهم الكاملة كباقي المغاربة، لأن ارتفاع عدد المتشردين أمر مقلق لا يجب الاستهانة به.
وطالبت البرلمانية عن حزب الاتحاد الاشتراكي حيار بوضع تصور لإعادة إيواء الفتيات المتشردات والمتخلى عنهن في ظل شعار الدولة الاجتماعية، كما تساءلت في ذات السؤال أيضا عن الأسباب التي تؤدي إلى غياب-مؤسسات الوزارة في الميدان، للحد من تفشي هذه الظاهرة وتوفير الأمان والحماية للفتيات المشردات.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى