وضعية أعوان السلطة تجرّ لفتيت للمساءلة في البرلمان

طالب رشيد حموني رئيس فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب عبد الوافي لفتيت وزير الداخلية بتحسين أوضاع أعوان السلطة بالمجالين القروي والحضري.

وقال الحموني في نص سؤاله إن أعوان السلطة، من مقدمين وشيوخ وعريفات، يبذلون مجهودات وتضحيات كبيرة ويضطلعون بمهام كثيفة ومتنوعة وجسيمة.

وقد اتضحت أدوار هذه الفئة، على وجه الخصوص، من خلال إسهامها الوازن في مواجهة بلادنا لجائحة كورونا وتداعياتها، وفي حملة التلقيح، فضلاً عن الدور الهام الذي تقوم به هذه الشريحة في ضمان حُسن تسيير وحدات الإدارة الترابية.

وأوضح الحموني أنه إذا كان لا بد من الإقرار بأن هناك اهتماماً إضافيا من طرف وزارة الداخلية بأعوان السلطة، خلال السنوات الأخيرة، إلا أن أوضاعهم لا تزال محتاجةً إلى إيلائهم مزيداً من العناية، ولاسيما من خلال إخراج نظام أساسي يُحَسِّنُ من وضعيتهم القانونية الهشة ويقطع مع ضعف حمايتهم القانونية.

وأضاف رئيس فريق حزب الكتاب بالغرفة الأولى أنه من اللازم، بالنظر إلى غلاء المعيشة، إقرار زياداتٍ في أجورهم وتعويضاتهم، مع تخويلهم الحق في الاستفادة من الأعمال الاجتماعية. في نفس الوقت، وبالنظر إلى ما يتم تسجيله من تفاوتات كبيرة بين تعويضات أعوان السلطة، ما بين المجال الحضري والمجال القروي، فإنه من الأساسي إقرار المساواة في هذه التعويضات، طالما أنَّ أعوان السلطة في العالم القروي يقومون أيضاً بنفس الأعمال التي يقوم بها زملاؤهم في العالم الحضري، وفي غالب الأحيان في ظل ظروفٍ أصعب.

وساءل الحموني وزير الداخلية عن التدابير التي سوف تتخذها وزارته من أجل النهوض بأوضاع كافة أعوان السلطة، نساءً ورجالاً، ولا سيما المشتغلين منهم في المجال القروي.


معتمدا على مكبر صوت.. حكيمي يشارك اللاعبين والجماهير فرح التأهل التاريخي لربع نهائي المونديال-فيديو





انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى