وزارة التعليم العالي تدرس إمكانية دمج طلبة الطب المغاربة العائدين من أوكرانيا

تدرس وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، إمكانية دمج آلاف طلبة الطب المغاربة العائدين من أوكرانيا بسبب الحرب.

وكان هذا الموضوع ضمن محاور اللقاء الذي جمع وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، عبد اللطيف ميراوي، أول أمس الخميس، مع أعضاء المجلس الوطني للهيئة الوطنية للطبيبات والأطباء، حيث تمت مناقشة إمكانيات دمج الطلبة المغاربة المتخصصين في المجال الطبي والعائدين من أوكرانيا، بمؤسسات التعليم العالي المغربية.

كما تمت مناقشة سبل وآليات تنزيل ورش تعميم الحماية الاجتماعية، لاسيما المتعلقة برفع التحديات المرتبطة بالموارد البشرية المؤهلة، وإصلاح نظام التكوين في المجال الطبي، مع التشديد على أهمية برامج التكوين المستمر في المجال الطبي في تحسين جودة الخدمات المقدمة وتقييم الممارسات المهنية.

وسبق للوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة، المكلف بالعلاقات مع البرلمان، الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى بايتاس، أن كشف أن الحكومة تدرس الخيارات المتاحة لإدماج هؤلاء الطلبة.

وقال بايتاس إن من بين هذه الخيارات، فتح حوار مع الدول القريبة من المجال الجغرافي لأوكرانيا بالنسبة للطلبة الذين يريدون متابعة دراساتهم بنفس المجال الجغرافي.

وأضاف الناطق الرسمي باسم الحكومة، أن اجتماعات على المستوى الداخلي مستمرة لدراسة ملاءمة الدفاتر البيداغوجية لدراسة إمكانية التحاق هؤلاء الطلبة بالكليات المغربية، موضحا أن الطلبة الذين كانوا يدرسون القانون بأوكرانيا ليس هناك مشكل في الدفاتر البيداغوجية بين المغرب والبلد الذي كانوا يدرسون به.

يشار إلى أن المنصة الإلكترونية التي أطلقتها وزارة التعليم العالي لإحصاء الطلبة المغاربة وتخصصاتهم ومستوياتهم الدراسية، سجلت إلى حدود 09 مارس الجاري، 4885 طالبا، منهم 3744 يدرسون تخصص الطب والصيدلة وطب الأسنان، و220 في طور التخصص، في حين يتابع 888 طالبا دراستهم في تخصصات الهندسة المعمارية والهندسة و 238 في تخصصات أخرى مختلفة.


قرار محكمة الاستئناف في قضية “مومو”

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى