وزارة الأوقاف تكشفُ تفاصيل الوضعية المادية للقيمين الدينيين

أوضح أحمد توفيق، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، أن “الوزارة واصلت اهتمامها بالأوضاع المادية للقيمين الدينيين المكلفين، حيث خصصت غلافا ماليا سنويا قدره 1.601.910.935,00 درهما مكّن من رفع المكافآت الشهرية لأئمة خصوصا منها 1.414.710.935,00 درهما بغية تدبير أمثل لشؤون القيمين الدينيين وتتبع أحوالهم واتخاذ ما يلزم لتحسين أوضاعهم وتمكينهم من الأدوات والوسائل اللازمة لأداء مهامهم والرفع من مردوديتهم وتحسين مستواهم العلمي والمعرفي”.

وأضاف الوزير في نص كلمة ألقاها أمام لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين بالخارج بمجلس النواب في بداية الشهر الجاري، همت مشروع الميزانية الفرعية لوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية للسنة المالية 2022، نُشرت على الموقع الرسمي للوزارة، أنه “بموجب قانون المالية لسنة 2021 رصد 187.200.000,00 درهم كاعتماد إضافي فتح بمرسوم لرئيس الحكومة كشطر ثالث من أجل رفع هذه المكافأة  بمبلغ 300,00 درهم لكل إمام ليصل مبلغ الزيادة الإجمالي بحلول سنة 2022 إلى 1200 درهم، تنفيذا للتعليمات الملكية القاضية بتحسين وضعية أئمة المساجد”.

وأشار الوزير الوصي على الشأن الديني في المغرب إلى أن “سنة 2021 شهدت اعتماد مسطرة جديدة أعلنت عنها الأمانة العامة للمجلس العلمي الأعلى تهم شهادة التأهيل لمزاولة المهام الدينية (الإمامة، الخطابة، الاذان)، والتي من شأنها الرفع من وتيرة تكليف القيمين الدينيين بالمساجد”.

القيمين الدينيين المتعاقدين

أبرز المتحدث أن “الوزارة تتولى تدبير نوعين من التعاقد مع القيمين الدينيين، النوع الأول يهم فئة الأئمة المرشدين والمرشدات الواصل عددهم 3488 (2390 إماما مرشدا و1098 مرشدة من خريجي معهد محمد السادس لتكوين الأئمة المرشدين والمرشدات)، وقد عرفت هذه السنة تسوية وضعيات إدارية لخريجي الفوج 16 من الأئمة المرشدين والمرشدات الذين تم تعيينهم بمختلف عمالات وأقاليم المملكة من أجل تأطير المساجد والجماعات الترابية، كما شهدت ولوج الفوج 17 للمعهد المذكور وعدده 250 طالبا وطالبة”.

وتابع أحمد توفيق أن “النوع الثاني يتعلق بفئة الأئمة والخطباء المكلفين والحاصلين على شهادة الإجازة والمتوفرين على أربع سنوات على الأقل من الأقدمية بهذه الصفة، إذ تم التعاقد إلى حدود سنة 2020 مع 124 قيما دينيا ويرتقب التعاقد مع 24 قيما دينيا إضافيا برسم سنة 2021”.

قبل أن يضيف أن “الأئمة المرشدون والمرشدات مهمتهم القيام عملية التأطير المحلي للشأن الديني ميدانيا، إذ يتوزعون على جميع عمالات وأقاليم المملكة، ويتم تعيينهم في دوائر تأطير بجزء من مجال حضري أو بجماعة قروية في الغالب، وذلك بمعدل 20 مسجدا في المتوسط لكل مرشد، ويتم تدعيمهم بوسائل  لوجستية وتقنية وتحفيزات مادية تساعدهم على تيسير أداء مأموريتهم”.

الرعاية الصحية للقيمين الدينيين

أورد الوزير أن “الوزارة عملت على انخراط القيمين الدينيين وذوي حقوقهم بنظام التغطية الصحية الذي يشمل نظام التأمين الصحي الأساسي وكذا التكميلي في حالة الأمراض المزمنة والأمراض المزمنة المكلفة والاستشفاءات داخل المغرب وخارجه، يستفيد منه الأئمة والخطباء والمؤذنون ومتفقدو المساجد وذوو حقوقهم من زوجات وأبناء متكفل بهم دون سن 21 سنة، وسن 26 سنة في حالة التمدرس، وأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة دون تحديد السن، وكذا الأرامل”.

وأفاد أن “عدد المستفيدين إلى غاية 30 يونيو 2021 بلغ ما مجموعه 266685 مستفيدا منهم 75252 إماما وخطيبا ومؤذنا ومراقبا للمساجد و65625 من زوجات القيمين الدينيين و125808 من الأبناء، ويرتقب أن يصل عدد المنخرطين في هذا النظام بحلول نهاية السنة إلى 75447 منخرطا، و65.901 من زوجات القيمين الدينيين، و133.878 من الأبناء ليصل مجموع المستفيدين من هذه التغطية الصحية 275226 مستفيدا”.

وكشف أن “الاعتماد المرصود بالميزانية العامة للدولة لتسديد واجبات انخراط القيمين الدينيين وذوي حقوقهم بهذا النظام برسم السنة المالية الحالية بلغ 229.008.850,00 درهما، قد وصل عدد المنخرطين بمؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للقيمين الدينيين متم شهر غشت 2021 إلى 96326 قيما دينيا”.

الخدمات الصحية

ولفت أن “مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للقيمين الدينيين تحرص باستمرار، على تحسين مستوى الخدمات الصحية التي تقدمها لفائدة القيمين الدينيين، ولذلك رصدت اعتمادا ماليا قدره 5.979.029,75 درهما من أجل تنفيذ برنامج الرعاية الصحية”.

ونبه إلى أن “المؤسسة قامت برصد غلاف مالي قدره 479.029,75 درهما لدعم 200 فرد في صفوف القيمين الدينيين وذويهم ممن يعانون من أمراض خطيرة ومستعصية، وغير مشمولين بنظام التغطية الصحية، أو تتطلب حالتهم عملية جراحية مكلفة ومستعجلة، وكذا لتوفير التدخل الطبي لفائدة ذوي الاحتياجات الخاصة منهم”.

وحسب نفس المصدر، “وفّرت المؤسسة 13000 تدخلا يتعلق بخدمة النقل الطبي والمتكرر لفائدة القيمين الدينيين وذويهم، مرضى القصور الكلوي والمصابين بأمراض السرطان والأمراض المستعصية، بالإضافة إلى النقل  الجنائزي والاستشارة الطبية، لقاء كلفة مالية تقدر بـ500.000,00 درهم”.

8 إعانات مباشرة

وأعلن أن “الميزانية المخصصة للإعانات المباشرة لفائدة القيمين الدينيين وذويهم مبلغ شملت 141.915.470,25 درهما منها إعانة العجز حيث خصصت المؤسسة غلافا ماليا إجماليا قدره602.970,25 درهما، منه 22.202.970,25 درهما وجه لأداء مستحقات العاجزين عن خمسة أشهر الأخيرة من سنة 2020، وقد صرفت المؤسسة إلى غاية متم شهر غشت 2021 35.433.275,45 درهما لفائدة 4198 عاجزا”.

ورصدت المؤسسة “اعتمادا ماليا قدره 622.500,00 درهم برسم سنة 2021، صرفت جزءا من المستحقات العالقة منذ سنة 2020 لفائدة 13660 مستفيدا من إعانة عيد الأضحى، بمبلغ وصل إلى 6.830.000,00 درهم، وصرفت إلى حدود متم غشت 2021 ما مجموعه 18.697.500,00 درهم لصالح 37395 مستحقا”.

وخصصت الوزارة “مبلغ 147.000,00 درهم، لقاء إعانة الوفاة لأرامل القيمين الدينيين، مثّل مبلغ 5.145.000,00 درهم منه متأخرات تم تسديدها عن سنة 2020، فيما تم صرف 2.562.000,00 درهم إلى حدود غشت 2021 لفائدة المستحقين من أرامل القيمين الدينيين برسم سنة 2021”.

في السياق ذاته، يؤكد الوزير “اعتماد مالي بلغ 013.000,00 درهم لقاء إعانة الزواج لأول مرة، سددت منه مبلغ 1.638.000,00 درهم كمتأخرات عن سنة 2020، وستصرف الباقي لفائدة 960 قيما دينيا مستحقا لهذه الإعانة”.

وذكر أن “الاعتماد المالي المخصص لتغطية متأخرات إعانة التمدرس عن الموسم الدراسي 2018/2019 بلغ 000.000,00 درهم، لفائدة 12000 من أبناء القيمين الدينيين المتمدرسين، الأمر الذي سيدفع المؤسسة إلى برمجة تكاليف هذه الإعانة عن الموسمين الدراسيين 2019/2020 و2020/2021 ضمن الميزانيتين المتعلقتين بالسنتين المقبلتين (2022-2023)”.

وحسب المصدر ذاته، تدعم المؤسسة “الطلبة المتفوقين من أبناء القيمين الدينيين، عبر تمكينهم من منحة التفوق والتي رصد لها غلاف مالي قدره 100.000,00 درهم صرف منه مبلغ 5.020.000,00 درهم لقاء تمتيع الطلبة الجدد بالمنحة المذكورة، وتجديد الاستفادة منها بالنسبة لطلبة الأفواج السابقة”.

وأعلن أن المؤسسة مستمرة في “تعليق الاستفادة من إعانة السكن مؤقتا، بحكم قلة الموارد المالية، وستكتفي خلال سنة 2021 بصرف جزء فقط من المستحقات العالقة لفائدة 30 قيما دينيا من بين الحالات الاجتماعية الاستثنائية”.

مساعدات استثنائية مختلفة

ولفت أنها “مساعدات ذات طابع استثنائي لفائدة أرامل وأبناء القيمين الدينيين في وضعية إعاقة، ورُصد المؤسسة خلال هذه السنة غلافا ماليا يقدر ب  3.575.500,00 درهم، لقاء أنشطة وبرامج اجتماعية منها، مؤنة رمضان:700.000,00 درهم هو الاعتماد المالي الذي خصصته المؤسسة لقاء استفادة 18000 من القيمين الدينيين العاجزين والمعوزين وأرامل المتوفين منهم من مؤنة رمضان”.

وعن جانب الأنظمة الخاصة، ولتغطية تكاليف خدمة النقل الطرقي وعملية الاستبناك، عمدت المؤسسة إلى تخصيص غلاف مالي يقدر بـ   2.480.000,00 درهم، منه مبلغ 730.000,00 درهم، من أجل تنقل 13000 من القيمين الدينيين عبر حافلات شركة ستيام برسم الأسدس الأول من سنة 2021، وكذا لأداء متأخرات سجلت خلال السنة الفارطة بقيمة 380.000,00 درهم، ومبلغ 1.750.000,00 درهم، لقاء عملية استبناك 87500 فرد من القيمين الدينيين الممارسين والعاجزين وأراملهم”.


بعقد يمتد لـ2027.. موكوينا يكشف سبب اختياره تدريب الوداد

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى