هيئة حقوقية تدخل على خط اغتصاب طفلتين من طرف حارس أمن بسيدي قاسم

دخل المكتب التنفيذي للهيئة الديمقراطية المغربية لحقوق الإنسان بسيدي قاسم، على خط  إيقاف شخص ستيني يعمل كحارس أمن بالمركز الصحي بعين الدفالي المركز، على خلفية الاعتداء جنسيا على طفلتين قاصرتين.

وقالت الهيئة الحقوقية في بلاغ توصل “سيت أنفو” به، إنه كان لطبيبة خاصة بجرف الملحة الدور الرئيسي في اكتشاف المعتدي بعد أن اصطحبت إحدى الضحيتين يوم السبت 21 ماي 2022 للكشف عنها بعد إحساسها بألم عل مستوى الدبر جراء ممارسته الوحشية عليها زوال يوم الجمعة 20 ماي بالمركز الصحي المذكور، إذ عمدت إلى تسليم الضحية شهادة طبية تثبت الاعتداء وطلبت منها تسليمها بشكل سري للدرك الملكي.

وطالبت الجمعية بتوفير الرعاية النفسية للضحيتين لتجاوز صدمة الاعتداء الجنسي عليهما، خاصة وأن أسرهما تنتمي إلى الطبقة الاجتماعية الهشة، ووضع إستراتيجية وطنية-مجتمعية لمواجهة هذه الآفة تنخرط فيها كل الفعاليات والهيئات السياسية والحقوقية والجمعوية ووسائل الإعلام، وجميع قنوات التنشئة الاجتماعية.

ودعت الهيئة إلى إعادة النظر في طرق و شروط توظيف المستخدمين بشركات الحراسة والأمن الخاص، الذين يعملون الإدارات و المؤسسات العموميية، بالإضافة إلى فتح تحقيق مع موظفي المركز الصحي بعين الدفالي كون الواقعة كانت داخل أسواره.

كما طالبت وزارة التربية الوطنية و التعليم الأولي و الرياضة، بتوفير مطعم بكل من الثانوية التأهيلية المتنبي والثانوية الإعدادية الإمام البخاري بجماعة عين الدفالي بإقليم سيدي قاسم لتوفير وجبة الغذاء وباعتباره ملاذا آمنا بعيد عن المتربصين والمتحرشين على اعتبار أن الاغلبية العظمى للتلاميذ ينحذرون من دواوير الجماعة.



انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى