هناء بنخير: نناضل لإعادة الأساتذة الموقوفين عن العمل واسترجاع الحقوق المهضومة بالتعليم

ترأست هناء بنخير، عضو اللجنة التنفيذية للإتحاد العام للشغالين بالمغرب، اليوم الأربعاء، فاتح ماي تجمعا جماهيريا نظمه المكتب الإقليمي لبرشيد لذات النقابة العمالية بمناسبة الاحتفال بعيد العمال الأممي.

وألقت المستشارة البرلمانية بذات المناسبة كلمة الكتابة العامة للنقابة نيابة عن الكاتب العام “النعم ميارة” الموجه للعمال والعاملين ومناضلي الذراع النقابي ل”حزب الاستقلال وذلك تحت شعار ” التزام دائم لحماية الحقوق وصيانة المكسبات”، حيث ذكرت في كلمتها مسار الاتفاق الذي وقعته المركزيات النقابية مع الحكومة والذي أتى ثمرة لإلتزامات النقابة مع مناضليها في المؤتمر الحادي عشر.

وقالت المتحدثة ذاتها “استطعنا الدفاع عن كل ما توافقنا عليه بمؤتمرنا العام 11 وسطرناه بأمانة في المذكرة التفصيلية المرفوعة للحكومة ولا سيما ما ارتبط بتحسين الدخل عبر الزيادة المباشرة في الأجور والتخفيض الضريبي ومواصلة الرفع من الحد الأدنى للأجور في القطاعين الصناعي والفلاحي لتبلغ هذه الزيادة في نهاية 2026 أكثر من 500 درهم بالحد الأدنى للأجر وهو رقم غير مسبوق للرفع من الحد الأدنى بهذا المبلغ في ظرف أقل من أربع سنوات…”.

كما أعلنت هناء بنخير خلال هذا التجمع الجماهيري عن مواصلة الاتحاد العام للشغالين بالمغرب النضال من أجل الحفاظ عن الحقوق المكتسبة، ومواصلة النضال ” من أجل مواجهة استفحال ارتفاع الأسعار من خلال تدعيم القدرة الشرائية، والتصدي لمحاولات ضرب الحريات النقابية ببعض الوحدات الانتاجية فور تأسيس أي مكتب نقابي، وكذلك التكريس الفعلي للحقوق والحريات وفي مقدمتها الحريات النقابية والحق في الشغل والعيش الكريم، بالإضافة إلى تفعيل مضامين جميع الاتفاقات الاجتماعية المبرمة في جميع القطاعات على غرار الاتفاق الاجتماعي المركزي الموقع يوم 29 أبريل 2024.

وتعهدت النقابة بالنضال من أجل إعادة الموقوفين عن العمل واسترجاع حقوقهم المهضومة بقطاع التعليم وتنفيذ الالتزامات المالية الموقعة، وتكريس المساواة والعدالة الأجرية بين القطاعات وتثمين الخصوصيات المهنية والإفراج عن الأنظمة الأساسية.

وشددت هناء بنخير في خطابها على النهوض بأوضاع الطبقة العاملة المغربية وصيانة كرامتها وتحقيق العدالة الاجتماعية، وعبرت في ذات المناسبة عن التضامن مع الشقيقات والأشقاء في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وفي تصريح خصت به القيادية بالاتحاد العام للشغالين بالمغرب “سيت أنفو” “أن فاتح ماي جاء لتجديد صلة الرحم مع مناضلات ومناضلي النقابة بإقليم برشيد، وأيضا فرصة لبسط أهم منجزات النقابة خلال هذه السنة التي توجت بالتوقيع مع الحكومة على زيادة 1000 درهم لموظفي القطاع العام والجماعات المحلية على سنتين يصرف الشطر الأول منها في يوليوز 2024 والشطر الثاني في يوليوز من السنة المقبلة، كما تم الاتفاق على الزيادة بعشرة في المئة للحد الأدنى من الأجور للمأجورين وأيضا للعاملين في القطاع الفلاحي مقسمة على قسمين كذلك.

وأشارت هناء بنخير إلى ضمان الحريات النقابية عبر التشريع من خلال مناقشة قانون الإضراب خلال الدورة البرلمانية الحالية وأيضا مراجعة قوانين الانتخابات المهنية، كما أن البرلمان سيكون في دورة أكتوبر المقبلة على موعد مع مراجعة صناديق التقاعد، مشددة على استمراية النضال من أجل تحقيق المزيد من المكتسبات للشغيلة المغربية”.

وتجدر الإشارة إلى تميز هذا اللقاء بمدينة برشيد بحضور نسائي لافت، وهو ما جعل عدد من المتتبعين يرى فيه وعي نسائي بعمل نقابي واعد بعاصمة اولاد حريز.


مستجدات في قضية المنشط الإذاعي مومو

whatsapp تابعوا آخر الأخبار عبر واتساب






انضم إلينا واحصل على نشراتنا الإخبارية




زر الذهاب إلى الأعلى